جلسة تثقيفية عن كورونا برعاية منظمة الصحة العالمية

جلسة تثقيفية عن كورونا برعاية منظمة الصحة العالمية

خاص شجون عربية _ دمشق _ تقرير لمى حسام الدين

بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية و اليونيسف، عقدت وزارة الصحة السورية اليوم جلسةً تثقيفية للإعلاميين الوطنيين حول الدور الهام للوسائل الإعلامية لا سيما التواصل أثناء المخاطر والمشاركة المجتمعية للتوعية حول فعالية اللقاحات المضادة لكوفيد-١٩.

دارت الجلسة حول أهمية دور التواصل خلال المخاطر والمشاركة المجتمعية في دعم الالتزام بتدابير الصحة العامة الوقائية وأخذ اللقاح خلال جائحة كوفيد_19.

تهدف هذه الجلسة إلى تعزيز التعاون مع وسائل الإعلام ورفع قدراتهم لتمكينهم من التعامل مع المعلومات المضللة والشائعات التي تمنع استخدام اللقاحات.

تركّز المناقشات على مسؤولية الإعلاميين في الايصال الدقيق للمعلومة والقائم على الأدلة، الذي يُعدّ العامل الرئيسي في تحسين الالتزام بتدابير الصحية والوقائية من أجل ايقاف انتشار كوفيد 19.

منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية

بينت مديرة دائرة الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة السورية الدكتورة رزان الطرابيشي خلال هذه الجلسة أن اللقاحات في سورية هي (استرازينيكا ، سبوتنيك ، سينوفاك ، سينوفارم ).

وأوضحت الطرابيشي أن عملية التطعيم في سوريا انقسمت إلى ثالث مراحل، في المرحلة الأولى شملت السكان ذوي الأولوية القصوى من القوى العاملة الصحية وكبار السن فوق 55 عاماً، أما المراحل التالية، فستشمل بقية الفئات من كبار السن وأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة والمدرسين والعاملين الأساسيين الآخرين .

كما أكدت دكتورة الطرابيشي أن وزارة الصحة حافظت على اللقاح في مراكز تبريد وتجميد مجهزة تعمل على الطاقة الشمسية كما حرصت على جهوزية البرادات الناقلة للقاح وذلك نظراً لحساسيته ومنعاً لإتلافه قبل وصوله إلى المتلقي.

ونوهت الدكتورة طرابيشي إلى أن اللقاحات آمنة وآثارها الجانبية أمر طبيعي وليست خطير ولا حاجة للخوف منها إذ أنها تختصر بارتفاع بسيط للحرارة وبعض التوعك والصداع .

وشددت الدكتورة طرابيشي أن الأطفال دون 18 والحوامل والمصابين بأمراض مناعية لا يتلقون اللقاح وذلك ضمن أرشادات الصحة العالمية لعدم وجود الدراسات الكافية لأمان اللقاح بالنسبة لتلك الحالات .

جلسة تثقيفية_حوارية للإعلاميين حول لقاحات كوفيد 19
جلسة تثقيفية_حوارية للإعلاميين حول لقاحات كوفيد 19

تدابير الصحة العامة

  • تواصل منظمة الصحة العالمية التوصية باستخدام الكمامات كجزء من استراتيجية شاملة للصحة العامة للحد من انتشار كوفيد19
  • يجب أ ن نستمر بالالتزام بالإجراءات الصحية الاحترازية في المستقبل المنظور – كإرتدا ء الكمامات والالتزام بالتباعد البدني وتجنب الازدحام.
  • إن اللقاحات تحد من مخاطر دخول المستشفى والوفيات، ومع ذلك ، فإ ن الأدلة عل ى فعالية اللقاح ف ي الحد م ن انتقال العدوى وضبطها لا تزال غير كاملة. تشير الملاحظات الحالية أ ن الأشخاص الذين تلقوا اللقاح يستطيعوا أن ينقلوا العدو ى ، ومع ذلك ، هناك حاجة لمزيد من الأبحاث. إن تلقي اللقاح لا يعني تخلينا عن الحذر وعن الإجراءات الاحترازية ما يعرضنا ويعرض الآخرين للخطر.
  • تكون الحماية التي يوفرها اللقاح جزئية فقط بعد الجرعة الأولى ، وكما أنها لن تصل إلى حده  الأقصى

إلا بعد مرور بعض الوقت بعد أخذ الجرعة الثانية.

كوفيد_19
كوفيد_19

السكان المستهدفون باللقاحات

  • بموجب مرفق كوفاكس (منظمة الكترونية هي مباردرة مشتركة بين منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسف وCAVI، CEPI)  ، نأمل أن يتم تطعيم 20 ٪ م ن السكان في سوريا بحلول نهاية عام 2021 ومع ذلك ، حتى الآ ن لا توجد تفاصيل واضحة حول موعد وصول الدفعة الثانية من اللقاحات ، فهذا يعتمد على العديد من العوامل بما في ذلك توافراللقاح في السوق العالمية والقدرة على التصنيع والشراء والاستثمار في التسليم.
  • في سوريا ، تنقسم عملية التطعيم إلى ثلاث مراحل. وقد تم الاتفاق على أن المرحلة الأولى تشمل السكان ذوي الأولوية القصوى (القوى العاملة الصحية وكبار السن فوق 55 عامًا) ، أما المراحل التالية، فستشمل بقية الفئات من كبار السن والأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة والمدرسين والعاملين الأساسيين الآخرين.
  • إن قرار أخذ اللقاح من عدمه و اختيار شخصي ويجب أن يكون مبنيا على موافقة الفرد المسبقة ، فمن الضروري تزويد الأشخاص بالمعلومات الكافية حول مأمونية اللقاح وآثاره الجانبية المحتملة.
  • يجب على من يشعرون بالتوعك ألا يقدموا على أخذ اللقاح بل يمكنهم تأجيله ، إضافة إلى ذلك ، يجب على من يشتبه بإصابتهم بأعراض كوفيد- 19 الانتظار حتى المعافاة التامة قبل تلقي اللقاح.
  • يمكن للنساء الحوامل اللاتي قد يتعرضن لخط ر الإصابة بكوفيد- 19 )مثل العاملات الصحيات( أو المصابات بأمراض مترافقة أن يأخذن اللقاح عل ى أ ن يقمن بالتشاور مع مقدم الرعاية الصحية لتقييم الفوائد والمخاطر المحتملة للقاح، بالإضافة إلى ذلك ،توصي منظمة الصحة العالمية بمواصلة الرضاعة الطبيعية بعد أخذ اللقاح.
لايزال كوفيد_19 يشكل تهديدا في عام2021
لايزال كوفيد_19 يشكل تهديدا في عام2021

سلسلة توريد لقاحات كوفيد – 19

  • إ ن القدرة على تصنيع اللقاح خلال 2021 لا تكفي لتلبية جميع الاحتياجات العالمية ، ولهذا السبب فإن السياسات في تحديد أولويات التطعيم الأولي تختلف باختلاف الدول.
  • في حين أن التطور الذي شهدته لقاحات كوفيد – 19 كان سريعاً بشكل مذهل ، إلا أن الطلب المتزايد لا يتوافق حالياً مع العرض، ومن المرجح أن يستمر هذا التفاوت لسنوات قادمة.

مستجدات كورونا

مأمونية اللقاح وآثاره الجانبية

  • إن السلامة والمأمونية أمران بالغا الأهمية ، وإن منظمة الصحة العالمية جادة فيما يتعلق بالتيقظ الدوائي لضمان مراقبة الآثارالجانبية عن كثب ومعالجتها بسرعة، ولكن وعلى الرغم من هذه الآثار ، فإن فوائد اللقاحات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية والتي تندرج تحت قائمة الاستخدام في حالات الطوارئ ، تفوق إلى حد كبير مخاطرها.
  • إ ن الدراسات مستمرة لمعرفة ما إذا كان للمتحورات الجديدة أي تأثير على اللقاحات والاختبارات التشخيصية والأدوات الأخرى ، ولكن حتى الآن – مما هو معروف – فإ ن اللقاحات لا تزال فعالة.
  • يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية بعد اللقاح وفي حالات نادر ة فقط ، قد تظهر بعض الآثار الجانبية الخطيرة على بعض الأشخاص، ومع ذلك ، فإ ن خطر التعرض لهذه الآثار الشديدة أقل بكثير من خطر الوفاة بسبب فيروس كورونا في حالة عد م تلقي اللقاح.
  • مثلها مثل أي لقاح آخر ، فلقاحات كوفيد- 19 قد تتسبب بآثار جانبية خفيفة ، يزول معظمها من تلقاء نفسه في غضون أيام قليلة، أما الآثار الجانبية الخطيرة أو طويلة الأمد ، فيمكن حصولها ولكنها نادرة للغاية ويمكن أن تحدث تحت تأثير أي من اللقاحات.
  • اللقاح ليس فيروساً حياً ، وبالتالي لن يؤثر على نتائج اختبارات ال PCR ولن يتسبب في الإصابة بعدوى كوفيد19.
علينا العمل من المنزل عند ظهور الأعراض
علينا العمل من المنزل عند ظهور الأعراض

الفطر الأسود  (Mucormycosis )

  • لا يؤدي كوفيد – 19 إلى الإصابة بالفطر الأسود ، ولكن السبب في ظهوره عند بعض مرضى كوفيد – 19 هو انخفاض مناعتهم وإساءة استخدامهم للستيرويدات.
  • إ ن الفطر الأسود لا يمكن أن ينتقل من شخص لآخر، فالإصابة تنتج عن التعرض للفطر في البيئة المحيطة. ويمكن أن تنتشرالجراثيم في أغلب الأحيان من خلال الاستنشاق أو من خلال الطعام الملوث أو تلوث الجروح المفتوحة.
  • إن الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالفطر الأسود هم المصابون بداء السكري ، أو الذين يعانون من انخفاض في خلايا الدم البيضاء أو السرطان أو نسبة حديد زائدة أو مشاكل في الكلى أو فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ، أو سبق وأن رضحوا لعملية زرع أعضاء ، أو تابعوا في الاستخدام طويل الأمد للستيرويدات أو مثبطات المناعة.