الأردن: الحكم بسجن باسم عوض الله والشريف حسن 15 عاما في قضية الفتنة

الأردن: الحكم بسجن باسم عوض الله والشريف حسن 15 عاما في قضية الفتنة

دانت محكمة أردنية رئيس الديوان الملكي السابق، وأحد أقارب الملك عبد الله، بتهمة التحريض على الفتنة ضد النظام الملكي.

وقضت المحكمة على باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد، اللذين نفيا التهم الموجهة إليهما بالسجن 15 عاما.

وكان الرجلان قد اعتقلا في أوائل أبريل/ نيسان عندما وضع ولي العهد السابق الأمير حمزة رهن الإقامة الجبرية بسبب مؤامرة لزعزعة استقرار الأمة.

وقالت المحكمة إن الأدلة التي تدعم التهم الموجهة إلى الرجلين تأكدت لديها، وإنهما كانا عازمين على إلحاق الضرر بالنظام الملكي من خلال دفع الوريث السابق للعرش الأمير حمزة ليحل محل الملك.

وكان عوض الله، الذي شغل منصب وزير المالية في السابق والقوة الدافعة وراء الإصلاحات الاقتصادية الليبرالية في الأردن، قد اتُهم بالتحريض على تقويض النظام السياسي وارتكاب أعمال تهدد الأمن العام وتنشر الفتنة.

ويأتي الحكم بعد ثلاثة أسابيع من عقد الجلسة الأولى للمحاكمة.

وكانت المحكمة قد رفضت طلب الدفاع بإحضار أكثر من 20 شاهدا للإدلاء بشهاداتهم، من بينهم الأمير حمزة نفسه.

المصدر: رويترز