ما دلالات توقيت العدوان الإسرائيلي الجديد على سوريا؟

ما دلالات توقيت العدوان الإسرائيلي الجديد على سوريا؟

خاص شجون عربية _

أفادت الوكالة العربية السورية للأنباء بأن الدفاعات الجوية تصدت لعدوان إسرائيلي على منطقة القصير بريف حمص وبأن معظم الصواريخ المعادية قد سقطت.

بحسب مصدر عسكري سوري أنه تم هذا العدوان  “حوالي الساعة 1.13 من فجر اليوم 22/7/2021 نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً من شمال شرق بيروت مستهدفاً بعض النقاط في منطقة القصير بريف حمص وقد تصدت وسائط الدفاعات الجوية لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها واقتصرت الأضرار على الماديات”.

وتصدت الدفاعات الجوية في الجيش العربي السوري أول أمس لعدوان إسرائيلي بالصواريخ على بعض النقاط في محيط منطقة السفيرة بريف حلب وأسقطت معظم الصواريخ المعادية.

وبحسب الخبير الاستراتيجي والعسكري العميد هيثم حسون لقناة الإخبارية السورية عن هذا الاعتداء وتداعياته والظروف المحيطة والتي يعمد الكيان الصهيوني إلى خرق السيادة السورية وانتهاكها في فضيحة كبرى له بعدم التزامه بأي ميثاق دولي أو أممي ” الاعتداء هو الثاني الذي ينفذ خلال يومين وأيضاً هو الثاني الذي ينفذ بعد استلام الحكومة الصهيونية الجديدة التي استلمت المهام في الكيان الصهيوني بعد نتنياهو ، بطبيعة الحال هذا الأمر يدل على أن الكيان الصهيوني ليس مرتبطاً أو الاعتداءات الصهيونية ليست مرتبطة بشخص المسؤولين الصهاينة ، وإنما مرتبطة باستراتيجية يريد من خلالها الكيان الصهيوني تنفيذ مجموعة أهداف تتعلق بالحلفاء بسوريا وحلفائها هذه الأهداف منها أهداف عسكرية وأهداف سياسية.

وأضاف العميد هيثم “بالنسبة للقانون الدولي الجميع يدرك أن الكيان الصهيوني لا يلتزم بأي قوانين ولا يلتزم باتفاقات أو معاهدات أو موضوع علاقات دولية كل هذه الأمور بالنسبة له لاتعني شيئاً”.

في حين يقول الدكتور حسام الدين خلاصي رئيس الأمانة العامة للثوابت الوطنية من محافظة اللاذقية ” توقيت العدوان المتكرر والمكثف المبارحة .. اليوم .. يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار .. هم يعرفون أو يشعرون بأن هناك لحظة مناسبة في الشارع السوري وفق متابعاتهم ليعمقوا ضعفاً في الدولة السورية من وجهة نظرهم لأن هناك اشتغال كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى كل القنوات على اللحظة التي أدى فيها  الرئيس السوري خطاب القسم .. المطلوب بهذه الاعتداءات هو الروح المعنوية للشعب السوري حقيقة ، عدد الصواريخ التي أُسقطتت في عدوان حلب سبعة واليوم نفس العملية .. عملية التصدي المباشرة “.

وفي تطور منفصل، قال الجيش الإسرائيلي إن قواته ألقت القبض على اثنين “مشتبه بهما” عقب عبورهما إلى إسرائيل خلال الليل وذلك بعد عملية بحث قرب الحدود اللبنانية ، وقال الجيش إن الاثنين كانا فيما يبدو يتطلعان للعثور على عمل في إسرائيل.

وأجرى الجيش الإسرائيلي، عملية ملاحقة أمنية للمتسللين عبر الحدود اللبنانية، بعد ساعات من استهدافه مواقع لحزب الله في حمص السورية.

وبحسب هيئة البث الإسرائيلية، الخميس، فإن الجيش الإسرائيلي طالب سكان المستوطنات الواقعة على الحدود اللبنانية بالبقاء في منازلهم.

وكشفت وسائل إعلام عبرية عن قيام الجيش الإسرائيلي بتمشيط المنطقة الحدودية مع لبنان بعد الإبلاغ عن عملية تسلل.