آلاف اليمينيين يتظاهرون ضد أوامر ملازمة المنزل في ولاية واشنطن

آلاف اليمينيين يتظاهرون ضد أوامر ملازمة المنزل في ولاية واشنطن

قدرت شرطة ولاية واشنطن أن 2500 شخص حضروا التجمع، عدد قليل منهم فقط ارتدوا الأقنعة.

تجمع أكثر من 2000 شخص في مبنى الكابيتول في مدينة أولامبيا عاصمة ولاية واشنطن للاعتراض على قرار ملازمة المنزل. ورأى المنظمون أن التجمع كان في ذكرى “طلقة سمعت حول العالم” التي أشعلت الحرب الثورية الأميركية ضد الاستعمار البريطاني.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن هذا الحدث جذب بعض الجماعات اليمينية المتطرفة. ومن خلال اللافتات والخطابات، دعا الحضور حاكم الولاية إلى رفع تفويضات الحظر.

وقال تايلر ميللر، الذي قاد التجمع: “لن نتسامح مع هذا الأمر الجديد”.  

وقدرت شرطة ولاية واشنطن أن 2500 شخص حضروا التجمع. وكان عدد قليل من الحاضرين يرتدون الأقنعة، وتجمع كثيرون بإحكام حول المتحدثين ضد توجيهات مسؤولي الصحة العامة الذين يوصون بمسافة ستة أقدام للحد من انتشار الفيروس.

وشارك ما لا يقل عن ثلاثة مشرعين جمهوريين في الولاية في الحدث، بمن في ذلك النائب روبرت ساذرلاند، الذي دعا إلى “الثورة” إذا لم يقم الحاكم برفع التفويضات. وقال في وقت لاحق إنه لم يقصد ثورة عنيفة ولكن على الناس التزام أخلاقي بمقاومة الحكومة المسيئة.

المصدر: نيويورك تايمز _ عن الميادين نت