إسرائيل قلقة من احتمال طرح فرنسا خطة سلام بديلة لـ”صفقة القرن”

إسرائيل قلقة من احتمال طرح فرنسا خطة سلام بديلة لـ”صفقة القرن”

بقلم إيتمار أيخنر – مراسل سياسي إسرائيلي —

قال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى في وزارة الخارجية الإسرائيلية إنه في حال إقدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إرجاء طرح خطة السلام المعروفة باسم “صفقة القرن” إلى ما بعد الانتخابات النصفية للكونغرس الأميركي، فإن ذلك سيدفع فرنسا إلى تقديم خطة سلام بديلة.
وأضاف هذا المسؤول، وهو رئيس القسم السياسي في وزارة الخارجية ألون أوشبيز، خلال اجتماع سري عاصف عقدته لجنة الخارجية والأمن في الكنيست هذا الأسبوع، أنه في حال قيام فرنسا بطرح مبادرة للسلام لن تعود الأمور إلى ما كانت عليه من قبل.
وقال أوشبيز إن “وزارة الخارجية تعتقد أنه إذا لم يطرح الرئيس الأميركي دونالد ترامب خطته للسلام في الأسابيع الأولى بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، فإن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيقدم خطته الخاصة للسلام”. وذكر أن ماكرون أصدر تعليمات إلى وزارة الخارجية في باريس تقضي بإعداد أفكار لمبادرة سياسية جديدة بشأن النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، ثم أخبر مستشاريه أنه لا يجب السماح لهذه القضية بالخروج من جدول الأعمال.
وأشار أوشبيز إلى أن وزارة الخارجية لا تعرف ما هي خطة ترامب المعروفة بـ”صفقة القرن”. كما أشار إلى أن إسرائيل تشعر بقلق من المبادرة السياسية التي يتم التحضير لها في قصر الإليزيه.
من ناحية أخرى لمّح أوشبيز إلى أنه من المتوقع أن يفوز الديمقراطيون في الانتخابات النصفية للكونغرس، وإلى أنه بعد هذه الانتخابات سيتغيّر الواقع في واشنطن على نحو كبير فيما يتعلق بالعلاقة بإسرائيل. وقال أوشبيز “إن الأمور لن تكون كما كانت من قبل. وهذا ستكون له تداعيات كبيرة بالنسبة إلى إسرائيل، وما حدث منذ دخول ترامب إلى البيت الأبيض لن يستمر، ويجب علينا الاستعداد لذلك”. كما أشار إلى أن إسرائيل تخسر مزيداً من الدعم بين أوساط الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة.

المصدر: صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية