الاتفاق التجاري المؤقت بين الولايات المتحدة والصين قد يستمر لسنوات

الاتفاق التجاري المؤقت بين الولايات المتحدة والصين قد يستمر لسنوات

شجون عربية _ ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أنه قبل أيام من إغلاق وباء كورونا لمدينة ووهان الصينية حيث سجّل أول ظهور لفيروس “كوفيد-19″، الوباء الذي أدى إلى تغيير العالم، وقعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب والصين ما قال الجانبان إنه سيكون مجرد هدنة مؤقتة في حربهما التجارية التي استمرت 18 شهراً.

ومنذ ذلك الوقت، أدى الوباء إلى تقويض الأولويات العالمية، وتوقفت التجارة الدولية ثم استؤنفت، وتولى الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه في كانون الثاني / يناير 2021. 

ورأت الصحيفة أن الهدنة بين الدولتين لا تزال مستمرة ويبدو الآن أنها ترسي قواعد أساسية جديدة ودائمة للتجارة العالمية. وأشارت إلى أنه من غير المحتمل إبرام اتفاق جديد هذا العام.

واعتبرت “نيويورك تايمز” أن المشكلة الحالية تترك العديد من المشكلات الساخنة كما هي: إنها لا تفعل شيئاً لمنع الإعانات الصينية الضخمة للشركات الصينية، مما يجعل من الصعب منافستها ويخالف مبادئ منظمة التجارة العالمية. كما تركت معظم الرسوم الجمركية الجديدة التي فرضها ترامب على البضائع الصينية كما هي.

ونقلت الصحيفة عن أشخاص مطلعين على مواقف بكين قولهم إنها لن تتزحزح عن قضية دعم الشركات الصينية. وقالت إنه يبدو أن النموذج يزداد شيوعاً، فالاتحاد الاوروبي يقوم بصياغة تشريع يسمح له بفرض عقوبات واسعة النطاق على الواردات والاستثمارات من الصناعات المدعومة في الخارج.

نقله إلى العربية: الميادين نت