“الغارديان”: حان وقت دعم الدول الغنية لدول الجنوب في مواجهة الوباء

“الغارديان”: حان وقت دعم الدول الغنية لدول الجنوب في مواجهة الوباء

 

 

 

 

شجون عربية _ كتبت نسرين مالك المعلقة في صحيفة “ذا غارديان” البريطانية مقالة في الصحيفة قالت فيها إنه مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس “كوفيد -19” بشكل كبير في أوروبا والولايات المتحدة خلال الجزء الأول من العام الماضي، بدا أن شيئاً غريباً يحدث في جنوب العالم. كان إجمالي عدد القتلى في جنوب إفريقيا أقل من 100 شخص في نفس الوقت الذي كانت تخسر فيه بريطانيا أكثر من 1000 شخص يومياً. كان معدل الوفيات في الهند خلال هذه الفترة منخفضاً جدًا لدرجة أنه وصف بأنه “لغز”. تم التوصل إلى استنتاجات أكثر ثقة بشأن مصير أفريقيا. يعتقد البعض أنها نجت من أسوأ ما في فيروس كورونا لأنها اتخذت إجراءات حاسمة في وقت مبكر من الوباء، بينما قال آخرون إن القارة قد تم إنقاذها بسبب مناخها الدافئ وانخفاض عدد السكان المسنين و”أنظمة الصحة المجتمعية الجيدة”. كان هناك حتى كلام مثير حول الإمكانات العلاجية لشجرة مزروعة محلياً، هي نبات الشيح الذي ادعى رئيس مدغشقر أنه علاج لمرض “كوفيد 19”.

ورأت الكاتبة أن معظم هذا المنطق كان تخمينياً. ولكن بحلول أواخر صيف عام 2020، ظهر اتجاهان واضحان. بينما كانت أجزاء من أوروبا الغربية تعاني من موجة أولى مدمرة من حالات الإصابة بكورونا، كانت إفريقيا وجنوب آسيا تعانيان من معدل إصابة بطيء الحركة، ومتوقف في بعض الأحيان، وانخفاض عدد الوفيات نسبياً. يتم الآن عكس هذه الاتجاهات.

وأضافت أنه مع تصاعد برامج التلقيح في شمال العالم ، يبدو أن الوباء في الدول الغربية بدأ أخيراً في الانحسار. لكن العكس يحدث في البلدان منخفضة الدخل. ومعظم المراقبين لا يتوقعون وصول هذه البلدان إلى تكنولوجيا اللقاح أو الحصول على تبرعات في المستقبل القريب. تعاني مرافق الرعاية الصحية من عملها فوق طاقتها ونقص الموارد لديها، كما أن جمع البيانات محدود، مما يعني أن إحصاءات الوفيات غير موثوقة. يواجه معظم سكان العالم خارج البلدان الغنية أزمة كوفيد ممتدة. في الواقع، لا توجد طريقة لتقدير وقت انتهاء الوباء في العديد من البلدان. وما ينتظرنا، بدلاً من ذلك، هو عدم يقين مفتوح، حيث يحاول السكان، ويفشلون حتماً، في التعايش مع هذا الفيروس.

فمقابل كل إجراء وضع إفريقيا وجنوب آسيا في وضع جيد في بداية الوباء، هناك إجراء آخر يقوّضه. توجد بالفعل أنظمة صحية مجتمعية قوية في أجزاء من غرب إفريقيا، وهو إرث من أزمة فيروس إيبولا. يمكن لهذه الشبكات أن ترفع الوعي، ولكن من دون القدرة على إجراء اختبارات “كورونا”، فإنها غير قادرة على الحصول على فكرة واضحة عن معدلات الإصابة. الأمر نفسه ينطبق على أرقام الوفيات. في المناطق الريفية، لا يستطيع الكثير من الناس الوصول إلى المستشفيات الكبيرة، ولا يتم تسجيل بعض الوفيات رسمياً. الخوف من وصمة العار الاجتماعية التي يمكن أن يحملها تشخيص الإصابة بمرض كورونا يعني أن بعض الناس يدفنون أقاربهم المتوفين على عجل، من دون الحصول على تشخيص طبي لسبب الوفاة أو إبلاغ الأسرة والشبكات الاجتماعية بالوفاة.

وبدلاً من البيانات الموثوقة، فإن أولئك الذين لديهم عائلات وأصدقاء في البلدان المنخفضة الدخل قد أخفقوا في الأدلة السردية التي لا تتوافق مع الروايات الرسمية. نقيس الموجات من خلال تتبع ما نسمعه؛ نتعلم التعرف على العلامات. عندما يخبرنا الأقارب عن مرض سريع أو وفاة خفية، تتم إضافة الشخص المتوفى إلى الإحصاء العقلي غير الرسمي لحالات كوفيد 19.

واعتبرت مالك أن النجاح في هزيمة فيروس كورونا يعتمد على وجود أرقام ثابتة ولوحة من البيانات. من دون ذلك، يحارب العلماء هذا المرض في الظلام، كما قالت ميشيل جاير، مديرة الطوارئ الصحية في لجنة الإنقاذ الدولية. عندما يُسمح للفيروس بالانتشار بهدوء ولا يملك العلماء البيانات لرسم خريطة لمساره، فمن الصعب معرفة ما يحدث بالفعل حتى يلقي الارتفاع المفاجئ في معدلات الوفيات الضوء على عدد الحالات.

وقالت الكاتبة: “هذا هو الواقع الحالي في الهند، وبينما لا أرغب في أن أكون من دعاة الهلاك، يبدو من المحتمل أن يكون هذا هو الحال قريباً في البلدان الأخرى كذلك”.

يُظهر مسح موجز لعدد قليل من أكبر البلدان الأفريقية من حيث عدد السكان مدى عدم استقرار الوضع. تظل جنوب إفريقيا وإثيوبيا على القائمة الحمراء للمملكة المتحدة وهما في مراحل متفاوتة من الإغلاق بينما تعمل حكومتاهما معاً على تجميع برامج اللقاحات. خرجت كينيا من حالة إغلاق أخرى لكنها تحافظ على حظر تجول صارم ولا تزال على القائمة الحمراء. قطعت مصر العام الدراسي ويبدو أنها تتجه نحو ذروة الموجة الثالثة.

إن استراتيجيات المواجهة الرئيسية المتاحة لهذه البلدان هي دورات عمليات الإغلاق وتخفيفه. هذه الأشياء تشتري الوقت للحكومات وتقلل الضغط على مرافق الرعاية الصحية المحدودة، لكنها تدمر الاقتصاد في هذه العملية. في البلدان الفقيرة حيث يكون دعم الدولة محدوداً، يمكن أن تكون عمليات الإغلاق مميتة مثل الفيروس نفسه، لأنها تقضي على قدرة الناس على كسب لقمة العيش.

وخلصت مالك إلى أن نتيجة الإغلاقات ليست فقط اندلاع أحداث متفرقة أو تحديات محدودة، بل تكمن في أن جميع السكان محاصرون ومحكوم عليهم بالتعايش مع الفيروس. السيناريو الأفضل هو أن الحكومات قادرة على احتواء ذروة عالية من الحالات من خلال عمليات الإغلاق، بينما تُفقد الأرواح وسبل العيش بسبب القيود الاقتصادية. الأسوأ هو نوع الانفجار الذي نشهده في الهند. يقدر بعض المراقبين أن الفيروس سيقتل أشخاصاً في عام 2021 أكثر مما كان عليه في عام 2020.

وهذا يقودنا إلى ما يمكن وما ينبغي فعله. إن عدم انتشار الوباء في البلدان الفقيرة بنفس الضراوة التي رأيناها في الدول الغربية لا يعني عدم وجود حرائق مميتة مشتعلة ببطء، والتي يمكن أن تتحول إلى جحيم. هناك تأخير مضمّن في استجابتنا لوباء كورونا في الداخل والخارج.

وكما تعلمت الحكومات الغربية من الموجة الأولى، بحلول الوقت الذي تحصد فيه أعداد القتلى الكبيرة، يكون الأوان قد فات. وبحلول الوقت الذي شاهد فيه العالم صوراً من الهند تظهر عمليات حرق جثث جماعية، كانت البلاد قد أضحت غارقة في أزمة. دفعت تلك الصور الرئيس الأميركي جو بايدن إلى التراجع عن موقفه والتعهد بإرسال “سلسلة كاملة من المساعدة”. لو تعرض العالم لصور مماثلة من دول أخرى، لكان من غير المقبول للغرب أن يحافظ على الفصل العنصري في مسألة توزيع اللقاحات.

وختمت مالك مقالتها بالقول: لا ينبغي علينا انتظار صور مثل تلك لتحفيز الحركة. المطلوب هو شيء أكثر طموحاً بكثير من التبرعات باللقاحات. يحتاج العالم إلى تدريب لوجستي عالمي، نوع من خطة مارشال التي من شأنها أن توفر الدعم المالي والقوى العاملة المتخصصة والتكنولوجيا الطبية. في الولايات المتحدة، اجتمع أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيون والتقدميون والمنظمات غير الحكومية وتحالف من 175 من قادة العالم السابقين والحائزين على جائزة نوبل للضغط على بايدن للتنازل عن حماية الملكية الفكرية للقاحات. مع انحسار الفيروس في الغرب، حان الوقت الآن لممارسة هذا النوع من الضغط على القادة لتخليص الجنوب من مصيره شبه المؤكد. بحلول الوقت الذي تتضح فيه الأرقام الحقيقية للوفيات والإصابات في البلدان الفقيرة، سيكون الأوان قد فات بالنسبة لكثير من الناس.

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت