بين حصار الكابيتول وانقلاب ميانمار، كيف الحفاظ على الديمقراطية؟

بين حصار الكابيتول وانقلاب ميانمار، كيف الحفاظ على الديمقراطية؟
Spread the love

شجون عربية – قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في مقالة رأي يكتبها عادة المعلقان ماكس فيشر وأماندا توب، إنه إذا نشأت في الولايات المتحدة، أو في أي من الديمقراطيات الراسخة في العالم، فمن المؤكد أنك قد تعلمت حقيقة بديهية للديمقراطية غير صحيحة حقاً. ربما أخبرك أساتذتك أن الديمقراطية تأتي من الشعب. يتم إنشاؤها وحمايتها وتجديدها يومياً من قبل المواطنين الذين هم المشرفون النهائيون على هذا النظام. الحكومة منك ومن أجلك.

لكن الأحداث في ميانمار هذا الأسبوع، وأحداث الولايات المتحدة في الأسابيع السابقة، تلمّح إلى شيء نادراً ما يتم ذكره في العروض الخاصة التي تلوح بالأعلام بعد المدرسة: إن الديمقراطية موجودة في رضا النخب السياسية، التي تقوم بتثبيت هذا النظام ودعمه. على وجه التحديد طالما أنهم يعتقدون أنه من مصلحتهم القيام بذلك.

عندما يتحدث علماء السياسة عن “النخب”، فهم لا يستخدمون تلك الكلمة بالمعنى العامي للأرستقراطية الغنية. بدلاً من ذلك، فهم يقصدون الطبقة الحاكمة، التي قد يختلف أعضاؤها من مجتمع إلى آخر، لكنهم يشملون عموماً المسؤولين والقضاة والمشرّعين والجنرالات ورؤساء الأعمال، ربما أيضاً الزعماء الدينيين والنقابات العمالية والمؤسسات الإعلامية ورؤساء الأمن الداخلي وما شابه ذلك.

قال توم بيبينسكي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة كورنيل والذي يدرس الديمقراطيات الانتقالية، إن “الجهات الفاعلة المسؤولة عن تحقيق المنافسة السياسية الديمقراطية هي، عملياً، النخب التي لها رأي مباشر بالفعل في كيفية إدارة الأمور. وهذا ليس كل شخص”.

في بريطانيا، تم تثبيت الديمقراطية من خلال الاتفاق المتبادل بين النظام الملكي، والذي أطلق عليه اسم النبلاء، ولاحقاً، طبقة التجار الأثرياء. في الولايات المتحدة، كان ملاك الأراضي والضباط العسكريون المهيمنون على المستعمرات هم من اتخذوا القرار بشأن النظام الجديد. في فنزويلا، أوضحت النخب ذلك، حيث وقعت اتفاقية رسمية فيما بينها للسماح بالديمقراطية وحمايتها.

المواطنون مهمون. لكن التنظيم الشعبي والاحتجاجات وحتى التمرد المسلح لا يفرض في حد ذاته الديمقراطية. بدلاً من ذلك، يمارسون الضغط على النخب للقيام بذلك، ويعرضون ضمنياً الاستقرار إذا كانت تلك النخب ستدخل في انتخابات نزيهة وكل هذا التغيير الذي يجلبه.

وقال السيد بيبينسكي: “لا أحد يجب أن يؤمن بالديمقراطية حتى توجد الديمقراطية. قد يأتي الناس إلى الديمقراطية لأنهم في مأزق مع بعضهم البعض، أو مع مجموعات المواطنين، أو ببساطة عن طريق استنتاج أن “الأمر أقل تكلفة بكثير من قمع الناس”.

حتى الثورات الكاملة، من الناحية العملية، تستبدل (بعض) النخب القديمة بأخرى جديدة، والذين يواصلون بعد ذلك تثبيت الديمقراطية، أو لا يفعلون ذلك. أنظر تجارب ثورات فرنسا النابليونية، روسيا اللينينية، وإيران الدينية، و”الربيع العربي” في مصر.

لكن هذا يشير إلى العكس: إذا كانت النخب هي التي تبني الديمقراطية لتحسين مواقفها، فيمكنها أن تُبعدها للسبب نفسه.

وهو ما يقودنا إلى ميانمار. بالنسبة لعالِم السياسة، فإن رحلة البلاد التي استمرت 10 سنوات من الانفتاح الديمقراطي المأمول إلى الانقلاب العسكري تنسجم مع قصة مألوفة. قررت النخب الحاكمة في البلاد – ضباط الجيش في الغالب – أن الدمقرطة الجزئية ستجلب لهم صفقة أفضل. سيحصلون على استقرار داخلي محسّن واستثمارات أجنبية وعلاقات مع الغرب، مع الاحتفاظ بآثار السلطة مثل ضمان 25 في المئة من المقاعد في البرلمان. في المقابل، سلموا بعض السلطة إلى نخب جديدة، بمن في ذلك المشرّعون المنتخبون والبيروقراطيات التي كانوا يشرفون عليها.

لكن تلك النخب لم تتوصل أبداً إلى إجماع حول كيفية عمل الأشياء. النخبة الجديدة، ولا سيما داو أونغ سان سو كي، الزعيمة المدنية الاسمية، رفضت في الغالب توقعات النخبة القديمة. ووجدت النخبة القديمة أن الصفقة لم تدفع أرباحها المتوقعة. لذلك ألغوا ذلك، وسحبوا تجربتهم الديمقراطية في انقلاب.

وقال بيبينسكي عن الانقلاب: “لم يكن هناك شك في أن هذا كان ممكناً. لا أعتقد أنه يمكنك المبالغة في تقدير مدى اختلاف العيش في مكان يحكم فيه الجيش، حيث يوجد جنرال مسؤول”. وأضاف: هذا هو السبب بالضبط. كما من المفيد حقاً مقارنة ما حدث هناك بما حدث هنا” في الولايات المتحدة.

ربما يرى القراء الأميركيون إلى أين يتجه هذا. تعد ديمقراطية الولايات المتحدة واحدة من أقدم ديمقراطيات العالم، وحتى وقت قريب، كانت تعتبر بشكل عام واحدة من أكثرها استقراراً. أحد أسباب ذلك: أن النخب الحاكمة، من كتبة العدل في المقاطعات ورؤساء البلديات الصغيرة حتى المحكمة العليا ورؤساء الأركان المشتركة، تم شراؤهم على نطاق واسع في النظام الديمقراطي. لكن في الأشهر القليلة الماضية، سعت مجموعة فرعية ذات مغزى من النخب الحاكمة في البلاد – المشرّعون والمسؤولون البيروقراطيون، وحتى الرئيس (دونالد ترامب) إلى قلب سلطة الناخبين في اختيار القادة.

لكن خطتهم انهارت عندما فشلوا في تجنيد النخب الحاكمة الأخرى. لقد سعى الرئيس ترامب إلى إقناع أعضاء السلطة القضائية، وقيادة الحزب الجمهوري، والمجالس التشريعية للولايات، والبيروقراطيات الحكومية بالمشاركة. ولو وافقت كتلة مهمة منهم، لم يكن هناك الكثير لمنعهم.

وقال بيبينسكي، مشيراً إلى عدد المشرعين في الكونغرس: “لقد تأثرت بمدى اعتماد هذا الأمر على 535 شخصاً. لم يكن السؤال عما إذا كانوا يدعمون الديمقراطية أم لا بالمعنى الداخلي الحقيقي – لم يكن هذا هو الرهان على الإطلاق. أما الآن فربما هو كذلك”.

لقد كان ذلك درساً قاسياً في الأساس الحقيقي لبقاء الديمقراطية يوماً بعد يوم. تحت كل القوانين والأعراف، وكل التقاليد الديمقراطية والفخر المدني، عندما يتعلق الأمر بذلك حقاً، في بلد يبلغ عدد سكانه 330 مليون نسمة، فإن بضعة آلاف من الأشخاص، وفي بعض السيناريوهات ربما بضع مئات، هم من يقررون ما إذا كانت الديمقراطية تستمر أم لا.

وفي معظم الأوقات، لا يتعين على المواطنين في الديمقراطيات الراسخة مواجهة هذا الأمر، مما يسمح بتلبيس الحقائق الأكثر قسوة للديمقراطية من خلال تزيين نافذة الفخر المدني والتقاليد الوطنية. لكن في بلدان مثل ميانمار، حيث التحولات الديمقراطية أكثر حداثة، وأكثر هشاشة، وتحديات أكثر علنية، تكون هناك أوهام أقل.

قال بيبينسكي: “لا تتطلب منا الديمقراطية المنظّمة التي تعمل بشكل جيد، أن نفكر بشكل فعال في ما يدعمها. إنه توازن، ويتم تحفيز الجميع للمشاركة كما لو أنها ستستمر. لذلك ليس علينا التفكير في الأمر”.

ترجمة بتصرف: د. هيثم مزاحم عن الميادين نت

شجون عربية