عبر تنازلات وصفقات، الصين تجعل احتواءها من قبل إدارة بايدن أكثر صعوبة

عبر تنازلات وصفقات، الصين تجعل احتواءها من قبل إدارة بايدن أكثر صعوبة

كتب ستيفن لي مايرز، مدير مكتب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في بكين تقريراً قال فيه إن الصين وقعت اتفاقية تجارية مع 14 دولة آسيوية أخرى، وتعهدت بالانضمام إلى الدول الأخرى في الحد من انبعاثات الكربون لمكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، والآن وقعت اتفاقية استثمار مع الاتحاد الأوروبي. فقد أبرم الزعيم الصيني شي جين بينغ، في الأسابيع الأخيرة صفقات وتعهدات، يأمل أن تضع بلاده كقائد عالمي لا غنى عنه، حتى بعد أن أضر تعاملها مع فيروس كورونا وزيادة العداء في الداخل والخارج بمكانتها الدولية.

وقال الكاتب إنه من خلال القيام بذلك، شدد شي على مدى صعوبة قيام الرئيس الأميركي المنتخب جوزيف بايدن جونيور بتشكيل جبهة موحدة مع حلفائه “ضد السياسات والممارسات التجارية الاستبدادية للصين، وهو محور تركيز رئيسي لخطة الإدارة الأميركية الجديدة للتنافس مع بكين والتحقق من قوتها الصاعدة”.

وأضاف التقرير أن صورة الرئيس شي وهو ينضم إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وقادة أوروبيين آخرون في مؤتمر عبر الهاتف يوم الأربعاء الماضي لإبرام الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي يرقى كذلك إلى توبيخ لاذع لجهود إدارة الرئيس دونالد ترامب لعزل الصين، دولة الحزب الشيوعي. إذ تُظهر الصفقات النفوذ الذي يتمتع به الرئيس شي بسبب قوة الاقتصاد الصيني، الذي يعد الآن الأسرع نمواً بين الدول الكبرى حيث يواصل العالم صراعه مع الوباء.

ووصف نوح باركين، الخبير بشؤون الصين في برلين مع مجموعة “روديوم” Rhodium، اتفاقية الاستثمار على وجه الخصوص بأنها “انقلاب جيوسياسي للصين”. فقد تمتعت الشركات الصينية بالفعل بوصول أكبر إلى الأسواق الأوروبية – وهي شكوى أساسية في أوروبا – لذلك فازت بفرص متواضعة فقط في التصنيع والسوق المتنامي للطاقات المتجددة. لكن الإنجاز الحقيقي للصين هو الدبلوماسية.

وقال الكاتب إنه “كان على الصين تقديم تنازلات متواضعة فقط للتغلب على المخاوف المتزايدة الصاخبة بشأن سياسات الصين الأكثر قسوة، بما في ذلك قمع هونغ كونغ والاعتقالات الجماعية والعمل القسري للأويغور في شينجيانغ، المنطقة الغربية الصينية”.

وقد وافقت الصين، على الورق على الأقل، على تخفيف العديد من القيود المفروضة على الشركات الأوروبية العاملة في الصين، وفتح الصين أمام البنوك الأوروبية ومراعاة المعايير الدولية بشأن العمل الجبري. لكن السؤال هو ما إذا كان يمكن تنفيذ التعهدات.

بالنسبة لمنتقدي الصين، كانت تحركات السيد شي تكتيكية – بل ساخرة. ومع ذلك، فقد أثبتوا أيضاً نجاحهم إلى درجة بدت مستحيلة قبل بضعة أشهر فقط، عندما أصبحت العديد من الدول الأوروبية أكثر صراحة في معارضة الصين.

وقال باركين: “سيكون من الخطأ النظر إلى هذه التنازلات الصينية على أنها تحول مهم في السياسة. فعلى مدار العام الماضي، شهدنا الحزب (الشيوعي) يشدد قبضته على الاقتصاد، ويضاعف قبضته على الشركات المملوكة للدولة ويطلق دفعة جديدة للاعتماد على الذات. هذا هو اتجاه السياسة الذي رسمه شي وسيكون من السذاجة الاعتقاد بأن هذه الصفقة ستغيّر ذلك”.

وبدلاً من ذلك، أثبتت الصين مرة أخرى أنها لا تدفع سوى القليل من التكلفة الدبلوماسية أو لا تدفع على الإطلاق في مقابل الانتهاكات التي تنتهك القيم الأوروبية. وضع الأوروبيون اللمسات الأخيرة على اتفاقية الاستثمار، على سبيل المثال، بعد يوم من انتقاد الاتحاد الأوروبي علناً عقوبة السجن القاسية التي صدرت بحق محام صيني أبلغ عن تفشي فيروس كورونا الأولي في مدينة ووهان.

وواجهت أستراليا مقايضة مماثلة في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي عندما وقعت على اتفاقية التجارة الآسيوية، الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة، حتى عندما شنت الصين حملة إكراه اقتصادي ضدها.

وقال التقرير إن النفوذ الاقتصادي والدبلوماسي الهائل للصين، وخاصة في هذا الوقت من الأزمة العالمية، يعني أن الدول تشعر أنه ليس لديها خيار سوى التعامل معها، بغض النظر عن عدم ارتياحها بشأن طبيعة حكم السيد شي المتشدد. فعلى سبيل المثال، فإن اتفاقية التجارة الآسيوية، على برغم محدودية نطاقها، تغطي المزيد من سكان البشرية – 2.2 مليار شخص – أكثر من أي اتفاقية سابقة.

وقال رينهارد بوتيكوفر، العضو الألماني في البرلمان الأوروبي الذي تحدث ضد اتفاقية الاستثمار الأوروبية مع الصين: “يجب الالتزام بالقيم التي نعتز بها جميعاً في خطب يوم الأحد إذا لم نقع ضحية لمنافس منهجي جديد”. وأضاف “أعتقد أن الفهم يتزايد، لكن كيفية الرد ليست واضحة بعد”.

وقال الكاتب إن “مبادرات الصين لن تنهي الغضب بشأن سياساتها القمعية، بما في ذلك استخدامها الموثق للعمل القسري. ومع ذلك، يمكن لهذه المبادرات تهدئة منتقدي الصين باستخدام إغراء الربح التجاري في بلد انتعش اقتصاده من الوباء بشكل أقوى من غيره”. وأضاف: سيؤدي ذلك أيضاً إلى إضعاف السيد بايدن، الذي يتعين عليه بالفعل التغلب على أربع سنوات من الإحباط في أوروبا بسبب نهج الرئيس ترامب القائم على مبدأ “العمل بمفرده” بينما يواجه تصرفات الصين في الداخل والخارج.

وقال وانغ هوياو، رئيس “مركز الصين والعولمة”، وهو مؤسسة فكرية في بكين: “أعتقد أن الآن نافذة جيدة جداً بالنسبة لنا”. وقال إن الصين يمكن أن تكون نموذجاً وشريكاً في التعاون، واقترح أن تلعب أوروبا دوراً معتدلاً بين الصين والولايات المتحدة. وأضاف: “لقد رأى الجميع صمود الصين وحيويتها ومثابرتها واستقرارها، وخاصة من خلال مكافحتها الوباء”.

بالطبع، لم يعترف الزعيم شي بأن أياً من سياسات الصين قد أدى إلى تآكل الثقة العالمية. كما لم يشر المسؤولون الصينيون إلى أي إعادة نظر في سياساتها الأساسية.

ولا تزال أستراليا تواجه غضب الصين، وكذلك كندا بسبب احتجاز المديرة المالية لشركة التكنولوجيا الصينية العملاقة “هواوي” بأمر من الولايات المتحدة.

وقال مينكسين باي، الأستاذ في كلية كليرمونت ماكينا في كاليفورنيا: “أعتقد أن لديهم نهجاً انتقائياً لإصلاح صورتهم”.

وعلى المدى الطويل، يبقى أن نرى مدى أهمية الاتفاقيات والتعهدات الصينية في تحسين صورة الصين الدولية، التي تراجعت العام الماضي بسبب التعتيم على تفشي فيروس كورونا في ووهان.

ووجدت دراسة استقصائية أجراها مركز بيو الأميركي للأبحاث في تشرين الأول / أكتوبر الماضي أنه في 14 دولة متقدمة اقتصادياً، وصلت المواقف غير المواتية تجاه الصين إلى أعلى مستوياتها منذ أكثر من عقد. وقال متوسط ​​78 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع إن لديهم ثقة ضئيلة أو معدومة في أن الرئيس الصيني شي سيفعل الشيء الصحيح في الشؤون العالمية. (هناك جانب إيجابي للسيد شي: 89 في المئة شعروا بنفس الطريقة تجاهه).

مع ذلك، أعطى الانتعاش الاقتصادي الصيني فرصة للسيد شي، واستغلها. وقد حظيت تعهدات السيد شي بتسريع خفض الصين لانبعاثات الكربون، والتي بدأها في أيلول / سبتمبر، بإشادة دولية، حتى لو لم تفصح الحكومة بعد عن كيفية وقف استخدام الفحم والصناعات الأخرى شديدة التلوث.

وفي نفس الوقت تقريباً، أظهر الزعيم شي اهتماماً متجدداً باختتام المناقشات الخاصة باتفاقية الاستثمار الأوروبية، والتي كانت تتأخر لمدة سبع سنوات. قبل أشهر فقط، بدت الصفقة وكأنها ميتة وسط العداء المتزايد تجاه الصين في أوروبا. وقال تشارلز ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، في أيلول / سبتمبر الماضي: “توجد خلافات حقيقية ، ولن نتطرق لها”.

وجاء الانفراج بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية. فقد أظهر ترامب ازدراء لحلفاء أميركا التقليديين في أوروبا وآسيا، لكن بايدن تعهد بحشد تحالف لمواجهة التحديات الاقتصادية والدبلوماسية والعسكرية التي تفرضها الصين. ومن الواضح أن الصين توقعت التهديد المحتمل.

وبعد أسبوعين فقط من الانتخابات، انضمت الصين إلى 14 دولة آسيوية أخرى في التوقيع على الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة. ففي أوائل كانون الأول / ديسمبر الماضي، بعد مكالمات هاتفية مع السيدة ميركل والسيد ماكرون، دفع السيد شي لإنهاء اتفاقية الاستثمار مع الأوروبيين.

وأثار هذا الاحتمال القلق، في كل من أوروبا والولايات المتحدة. وانتقل مستشار الأمن القومي الجديد لبايدن، جيك سوليفان، إلى موقع تويتر للتلميح بقوة إلى أن أوروبا يجب أن تنتظر أولاً المشاورات مع الإدارة الجديدة – لكن من دون جدوى.

وقال منتقدون إن الاتفاق سيربط اقتصاد أوروبا بشكل أوثق بالاقتصاد الصيني، مما يساعد بكين على توسيع قوتها الاقتصادية ويحول دون الضغط الخارجي لفتح اقتصادها الذي يحركه الحزب. وقالوا إن الاتفاقية فشلت في القيام بما يكفي للتصدي لانتهاكات الصين لحقوق الإنسان، بما في ذلك حقوق العمال. أما الوعد الذي قطعه المفاوضون من الصين بشأن هذه القضية – “ببذل جهود متواصلة ومستمرة” للتصديق على اتفاقيتين دوليتين بشأن العمل الجبري – فيفترض أن الصين ستتصرف بحسن نية. وسارع النقاد إلى الإشارة إلى أن الصين لم تف بكل الوعود التي قطعتها عندما انضمت إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2001.

يجب أن يصادق البرلمان الأوروبي على اتفاقية الاستثمار قبل أن تصبح سارية المفعول، وتواجه معارضة ذات دلالة قد تعرقلها. وفي الوقت الحالي، احتفل المسؤولون الصينيون بصفقة وصفها السيد شي بأنها “متوازنة وعالية المستوى ومفيدة للطرفين”.

وقال السيد باركين من مجموعة “روديوم”: “إن القيادة الصينية قلقة بشأن جبهة عبر الأطلسي، وجبهة متعددة الجنسيات ضدها، وهي على استعداد لتقديم تنازلات تكتيكية، على ما أعتقد، لجذب الأوروبيين إلى المجلس. لقد كانوا أذكياء للغاية بشأن هذا”.

ترجمة بتصرف: د. هيثم مزاحم – عن الميادين نت