“نيويورك تايمز”: تصاعد الزخم لمحاكمة ترامب في الكونغرس

“نيويورك تايمز”: تصاعد الزخم لمحاكمة ترامب في الكونغرس

شجون عربية _

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إن الزخم لمساءلة ثانية الرئيس الأميركي دونالد ترامب لعزله قد تصاعد بسرعة خلال عطلة نهاية الأسبوع بين الديمقراطيين وبعض الجمهوريين الغاضبين من دور ترامب في الهجوم على مبنى الكابيتول.

وقال النواب الديمقراطيون إن بإمكانهم اتهام الرئيس ترامب بارتكاب “جرائم وجنح كبيرة” بحلول منتصف الأسبوع لتحريضه الغوغاء الذين هاجموا مبنى الكابيتول. لكن كبار القادة يريدون تجنب إرباك الأيام الأولى من رئاسة جو بايدن بمحاكمة شاقة في مجلس الشيوخ.

وقال العضو الديموقراطي رقم 3 في المجلس إن مجلس النواب قد يصوت في أقرب وقت يوم الثلاثاء على مشروع قانون بشأن المساءلة.

وتحرك مجلس النواب على جبهتين يوم الأحد لإجبار الرئيس ترامب على التنحي من منصبه، وصعّد الضغط على نائب الرئيس لتجريده من السلطة والتزم ببدء إجراءات مساءلة سريعة ضده لتحريضه على حشد هاجم بعنف مقر الحكومة الأميركية.

وفي رسالة إلى زملائها، قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن مجلس النواب سيمضي قدماً يوم الإثنين بقرار غير ملزم يدعو نائب الرئيس مايك بنس لاستدعاء التعديل الخامس والعشرين، وانتزاع صلاحيات الرئاسة من ترامب. ودعت بنس إلى الرد “خلال 24 ساعة”.

وقالت بيلوسي بعد ذلك إن مجلس النواب سوف يطرح قضية العزل أمام الحضور. وعلى الرغم من أنها لم تحدد السرعة التي ستتحرك بها، إلا أن كبار الديمقراطيين اقترحوا أن بإمكانهم المضي قدماً في جدول زمني سريع بشكل ملحوظ، واتهموا ترامب بارتكاب “جرائم وجنح كبيرة” بحلول منتصف الأسبوع.

وكتبت: “لحماية دستورنا وديمقراطيتنا، سنتصرف على وجه السرعة، لأن هذا الرئيس يمثل تهديداً وشيكاً لكليهما. مع مرور الأيام، تشتد فظاعة الاعتداء المستمر على ديمقراطيتنا التي يرتكبها هذا الرئيس، وكذلك الحاجة الملحة للتحرك”.

وقال العضو الديموقراطي رقم 3 في مجلس النواب يوم الأحد إن الغرفة قد تصوت في أقرب وقت يوم الثلاثاء على مشروع قانون للمساءلة يتهم الرئيس ترامب بالتحريض على حشد عنيف هاجم مبنى الكابيتول، لكنه يؤجل إرساله إلى مجلس الشيوخ للمحاكمة.

وقال النائب الديمقراطي جيمس كليبيرن إن الغالبية العظمى من أعضاء مجلس النواب الديموقراطيين يعتقدون أنه يجب عزل الرئيس بسبب سلوكه، لكن القادة الكبار لا يزالون يحاولون تحديد كيفية معاقبة ترامب من دون عرقلة الأيام الأولى لرئاسة بايدن مع محاكمة في مجلس الشيوخ تستهلك كل طاقتها. وقال إنهم أدركوا أنه سيكون من المستحيل عزل الرئيس والمحاكمة قبل أن يترك ترامب منصبه في غضون 10 أيام.

وقال كليبيرن في برنامج “فوكس نيوز صنداي”: “إذا كنا بيت الشعب، فلنقم بعمل الناس ودعونا نصوّت لعزل هذا الرئيس. سيقرر مجلس الشيوخ لاحقاً ما يجب فعله مع هذا العزل”.

وفي مقابلة منفصلة مع برنامج “حالة الاتحاد” على شبكة “سي إن إن”، اقترح كلايبورن أن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي كانت تفكر في توجيه الاتهام الآن ولكن لن ترسل القانون إلى مجلس الشيوخ لمحاكمته لأسابيع، ربما حتى بعد أول 100 يوم من تولي بايدن المنصب. ويجب أن يبدأ مجلس الشيوخ محاكمة على الفور عندما يتلقى مواد العزل، لكن لا يمكن أن تبدأ محاكمة من دونها.

وقال كليبيرن، الحليف المؤثر للرئيس المقبل: “دعونا نعطي الرئيس المنتخب بايدن 100 يوم يحتاجها لإخراج جدول أعماله وتشغيله. وربما نرسل بنود العزل في وقت ما بعد ذلك”.

وجاءت التعليقات بعد أن اجتمع كبار الديمقراطيين في وقت متأخر من ليل السبت لمناقشة الخيارات المحتملة للأسبوع المقبل، حيث نما الدعم للمساءلة ليشمل المؤتمر الحزبي بأكمله تقريباً. وكان قادة مجلس النواب يولون اهتماماً إضافياً للمخاوف الأمنية التي قد تؤثر على التوقيت بعد أحداث الأسابيع الماضية، ويعملون مع مشاة الطيران الأميركيين وشرطة الكابيتول لضمان عودة المشرعين بأمان إلى واشنطن للتصويت.

وفي الوقت نفسه، استمر الضغط على الرئيس، بما في ذلك من بعض الجمهوريين. وأصبح السناتور باتريك تومي من ولاية بنسلفانيا ثاني عضو جمهوري في مجلس الشيوخ يدعو ترامب إلى الاستقالة.

وقال ميك مولفاني، رئيس الأركان السابق بالإنابة للرئيس وعضو الكونغرس السابق من ساوث كارولينا، إنه سيفكر في التصويت على مواد العزل إذا كان لا يزال في مجلس النواب، وتوقع أن يفعل العديد من الجمهوريين الآخرين نفس الشيء.

واعتباراً من صباح يوم الأحد، وقع 210 من أصل 222 ديمقراطياً- أي تقريباً غالبية أعضاء المجلس – على مشروع الإقالة الذي أعده النائب ديفيد سيسلين من رود آيلاند، وجيمي راسكين من ماريلاند وتيد ليو من كاليفورنيا. وتتهم مواد المشروع ترامب بـ”التحريض عمداً على العنف ضد حكومة الولايات المتحدة”.

إلى ذلك، اتُهم رجل كان يحمل بندقية هجومية بتهديد رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، بعد أن أرسل رسالة نصية قال فيها إنه سيضع “رصاصة في رأسها” في بث مباشر على Live TV.

وتم القبض على العشرات من أنصار ترامب الذين شاركوا في الهجوم على مبنى الكابيتول، بمن في ذلك رجل مسلح من ولاية ألاباما كان يحمل زجاجات حارقة في سيارته، ونائب من ولاية فرجينيا الغربية متهم بدخول مبنى الكابيتول بشكل غير قانوني.

المصدر: عن الميادين نت