“نيويورك تايمز”: خطة بايدن للهجرة ستتيح حصول الملايين على الجنسية

“نيويورك تايمز”: خطة بايدن للهجرة ستتيح حصول الملايين على الجنسية
Spread the love

شجون عربية _

كتب مايكل شير مقالة في صحيفة “نيويورك تايمز” تناول فيها خطة الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن الهجرة، قال فيها إن حلفاء الرئيس في الكابيتول هيل قدموا رسمياً إصلاحه المتعلق بالهجرة في مجلس النواب صباح أمس الخميس، وفاء بوعد حملته بالسعي إلى تحديث نظام الهجرة في البلاد وتوفير مسار للحصول على الجنسية لملايين من السكان غير المسجلين.

وقال السناتور الديمقراطي بوب مينينديز في مؤتمر صحافي افتراضي “نحن هنا اليوم لأن 80 مليون أميركي صوتوا في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي ضد دونالد ترامب وضد كل ما كان يؤيده. لقد صوتوا لاستعادة الحس السليم والرحمة والكفاءة في حكومتنا. وجزء من هذا التفويض هو إصلاح نظام الهجرة لدينا، وهو حجر الزاوية في عرض الرعب البغيض الذي يقدمه ترامب”.

وقال الكاتب إن الكشف يسلط الضوء على قضية سياسية رفيعة المستوى وشائكة يأمل بايدن معالجتها، على الرغم من التحديات السياسية الحادة المرتبطة بتحريك تشريعات الهجرة في الكونغرس.

ويأتي ذلك في وقت يكون فيه الرئيس والمشرعون الديمقراطيون بالفعل في خضم مشروع تشريعي رئيسي آخر وهو تمرير حزمة أخرى للإغاثة من وباء فيروس كورونا. فقد تم تأجيل رحلة كان من المقرر أن يقوم بها بايدن لزيارة منشأة لتصنيع لقاحات شركة فايزر في ميشيغان الخميس حتى اليوم الجمعة بسبب عاصفة شتوية في منطقة واشنطن.

وعلى الرغم من أن خطة إغاثة بايدن البالغة 1.9 تريليون دولار من المؤكد أنها ستلفت الانتباه في الكونغرس على المدى القريب، فإن إدخال إصلاح الهجرة يوفر تذكيراً بأن عدداً من القضايا المخيفة التي لا علاقة لها بالوباء تنتظرنا أيضاً.

وكشف مينينديز والنائبة ليندا سانشيز، الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا، النقاب عن تشريع الهجرة، الذي سيطلق عليه “قانون المواطنة الأميركية” لعام 2021 ويستند إلى اقتراح أعلن عنه بايدن في أول يوم له في منصبه. وانضم إلى المشرعين 10 من زملائهم في الإعلان.

محور التشريع هو مسار مدته ثماني سنوات للحصول على الجنسية لمعظم 11 مليون مهاجر غير شرعي يعيشون في الولايات المتحدة اعتبارًا من 1 كانون الثاني / يناير. وبعد اجتياز فحوصات الخلفية ودفع الضرائب، سيسمح لهم بالعيش والعمل في الولايات المتحدة لمدة خمس سنوات. بعد ذلك، يمكنهم التقدم للحصول على البطاقة الخضراء، مما يمنحهم وضعاً دائماً في الولايات المتحدة وفرصة لكسب الجنسية بعد ثلاث سنوات أخرى.

لكن مشروع القانون يحاول إجراء تغييرات بعيدة المدى في قانون الهجرة منذ أكثر من ثلاثة عقود. سوف يزيل القيود المفروضة على الهجرة الأسرية، مما يسهّل على الأزواج والأطفال الانضمام إلى عائلاتهم الموجودة بالفعل في البلاد. وستوسّع تأشيرات العمال للسماح لمزيد من الأجانب بالحضور إلى الولايات المتحدة للحصول على وظائف.

وعلى عكس الجهود السابقة لإصلاح الهجرة، لا يتضمن التشريع تركيزاً كبيراً على زيادة إنفاذ الحدود. وبدلاً من ذلك، يضيف مشروع القانون موارد لمعالجة المهاجرين بشكل قانوني في موانئ الدخول ويستثمر 4 مليارات دولار على مدى أربع سنوات في الاقتصادات المتعثرة على أمل منع الناس من الفرار إلى الولايات المتحدة بسبب الأزمات الأمنية والاقتصادية.

واعترف مينينديز بأنه سيكون من الصعب كسب دعم أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين العشرة اللازمين لتمرير تشريع بايدن. يشار إلى أن مجلس الشيوخ منقسم بنسبة 50-50، وسيحتاج الديمقراطيون إلى 60 صوتاً للتغلب على التعطيل.

لكن مينينديز رفض الحجج التي قدمها بعض دعاة الهجرة بأن على الكونغرس متابعة مشاريع قوانين أكثر استهدافاً توفر الجنسية لمجموعات أصغر وأكثر سرية من الأشخاص غير المسجلين. وقال: “لن نفوز أبداً بأي حجة لا نملك الشجاعة للقيام بها. سنفعل الشيء الصالح وندافع عن قضيتنا لإصلاح شامل ودائم للهجرة. وقد رأينا في استطلاع تلو الآخر، أن الغالبية العظمى من الأميركيين يقفون معنا”.

المصدر: عن الميادين نت

شجون عربية