“نيويورك تايمز”: كيف يحتال الجمهوريون لمهاجمة بايدن؟

“نيويورك تايمز”: كيف يحتال الجمهوريون لمهاجمة بايدن؟
Spread the love

شجون عربية _ ترجمة: د.هيثم مزاحم/

بينما يبحث الجمهوريون عن رسالة مؤثرة في الجمهور، فإنهم يجربون الاستراتيجيات القديمة والجديدة.

كتب جيوفاني روسونيلو مقالة في صحيفة “نيويورك تايمز” تناول فيها دحض الحزب الجمهوري لإنجازات الرئيس الأميركي جو بايدن خلال المائة يوم الأولى له في الحكم.

وقال الكاتب إنه عندما ألقى السناتور الجمهوري تيم سكوت خطاباً يدحض فيه خطاب بايدن في الكونغرس ليل الأربعاء، كان لديه سؤال كبير يجب مواجهته: إلى أين سيذهب الحزب الجمهوري، في وقت ينقسم فيه بين فصيلين؟

أشار خطاب سكوت إلى أنه، على الأقل رسمياً، يتماشى مع رسالة متسقة إلى حد ما تستند إلى العادات القديمة والحجج المحافظة الموثوقة.

وقال كارلوس كوربيلو، عضو الكونغرس الجمهوري السابق، في مقابلة: “لا يستطيع الجمهوريون معرفة ما إذا كانوا يمشون أو يركضون – إلى ترامب أو إلى ريغان. مع تيم سكوت، كان ذلك بالتأكيد رداً جمهورياً من عام 2012 أو عام 2009.”

طرح تفنيد سكوت الذي دام مدة 15 دقيقة عدداً من الملاحظات التي ستكون مألوفة لأي مراقب قديم للرسائل المحافظة وهي: بينما يستعد الجمهوريون لمواجهة بنود جدول أعمال بايدن الكبيرة التالية – الخطة التي كشف النقاب عنها بالأمس والتي تضمنت فاتورة بنية تحتية بقيمة 2.3 تريليون دولار، و1.8 تريليون دولار للعائلات الأميركية – إنهم يركزون على الطبيعة الضخمة لمقترحاته، واصفين إياها بـ”الليبرالية في الضرائب والإنفاق”. إنهم ينتقدون استعداده لتمريرها من دون دعم الجمهوريين، على الرغم من وعده خلال الحملة الانتخابية بالسعي إلى الشراكة بين الحزبين.

وأضاف الكاتب أن الجمهوريين يثيرون الاستياء العنصري، ربما على أمل الاحتفاظ ببعض الملاحظات الثقافية المألوفة التي ضربها الرئيس السابق دونالد ترامب خلال فترة ولايته، من دون إلزام الحزب بالترامبية الشاملة.

تشاك كوغلين، وهو استراتيجي من الحزب الجمهوري في ولاية أريزونا، يراقب عن كثب حالة السباق الانتخابي قبل سباق مجلس الشيوخ الحاسم هناك العام المقبل. قال إن الحزب بدا وكأنه عالق في نمط الانتظار. وأضاف: “الجمهوريون لم يتوصلوا إلى ما هي رسالتهم غير أنهم يعارضون ما يريده الديموقراطيون. ومع ذلك، يبدو أن الديمقراطيين يعطونهم الكثير لفعل ذلك”.

الشراكة بين الحزبين
في خطابه ليل الأربعاء، استخدم سكوت إصرار الإدارة على تمرير تشريع كبير للإغاثة من وباء كوفيد 19 من دون موافقة الجمهوريين – بدلاً من البحث عن أرضية مشتركة بشأن مشروع قانون أصغر – كدليل على النفاق. وقال سكوت لجمهوره: “بعد ثلاثة أشهر، أدت تصرفات الرئيس (بايدن) وحزبه إلى تفريقنا أكثر فأكثر”.

وقال سكوت، في إشارة إلى عدد مشاريع قوانين الإغاثة التي تعاون فيها الديمقراطيون والجمهوريون عندما كان ترامب في منصبه: جمع وباء كوفيد الكونغرس خمس مرات.

وأشار الكاتب إلى أن الجمهور الأميركي يحب أن يقول إنه يحب الشراكة بين الحزبين. خذ استطلاع CNN الأخير للبلاد، والذي صدر أمس: قال أكثر من سبعة من كل 10 مشاركين إن الديمقراطيين في الكونغرس والجمهوريين والرئيس بايدن يجب أن يعطوا الأولوية لإيجاد أرضية مشتركة عوضاً عن التشبث بمُثلهم العليا. وعند سؤالهم عما إذا كانت الشراكة بين الحزبين أمراً جيدًا بشكل عام، أجاب نحو تسعة من كل 10 بنعم.

وقال كوربيلو: “الأميركيون يميلون إلى اختيار الحكومة المنقسمة، لذلك أعتقد أن تحميل بايدن المسؤولية عن تعهده بأن يكون مع الحزبين هو أمر ذكي. أعتقد أن إدارة بايدن بحاجة إلى فعل شيء واحد مع الجمهوريين. عليهم أن يعطوا الجمهوريين شيئاً، وإلا فإنه سيفقد الكثير من المصداقية”.

وأضاف الكاتب: لكن اسأل أي استراتيجي سياسي، وسوف يخبرك أن الجمهور يحب الاقتصاد الناشط، وقائداً قوياً على رأسه، أكثر من أي شيء آخر. وهو ما يضع الحزب الجمهوري في موقف معقد بينما يبحث عن استراتيجية بينما يمضي بايدن قدماً في إصدار تشريعات رئيسية، ويقود موجة انتعاش اقتصادي سريع.

أشار كوربيلو إلى أنه من النادر جداً أن يتصدر حزب الرئيس في الولاية الأولى الانتخابات النصفية للكونغرس، لكن الجمهوريين أن يفكروا بجدية في إمكانية احتفاظ الديمقراطيين بأغلبية ضئيلة في مجلسي النواب والشيوخ في عام 2022، “إذا كان الاقتصاد ينمو، وإذا تمكنوا من إظهار أنهم حاولوا بالفعل شفاء البلاد وأنهم حاولوا العمل مع الجمهوريين”.

وقال كوغلين إنه نظراً لأن الانتخابات النصفية عادة ما تدور حول دفع الناخبين على التصويت من قاعدة كل حزب، أكثر من كسب الناخبين على الهامش، يمكن للجمهوريين الاستفادة من التأكيد على الطبيعة الحزبية لمقترحات بايدن، وتأطيرها على أنها تهديد للقيم الجمهورية.

وأوضح أن الشيء الوحيد الذي يهم هو من يصوت. وتقليدياً، بغض النظر عن الحزب، فإن إقبال الحزب الحاكم يكون أقل حماساً. وأضاف أن بايدن كان يستجيب لنفس الضغوط، “إنه يأمل في تحفيز القاعدة التقدمية من الناشطين لتظهر كما فعلوا في الدورة الرئاسية”.

الضرائب والإنفاق
اتهم سكوت الإدارة باستخدام تشريعات البنية التحتية كحصان طروادة من أجل “قائمة الرغبات الحزبية”. ووصف خطة العائلات الأميركية بأنها “تفرض المزيد من الضرائب، بل والمزيد من الإنفاق، لوضع واشنطن (أي الحكم المركزي) أكثر في منتصف حياتك – من المهد إلى الكلية”.

ورأى الكاتب أن هذا هجوم من قواعد اللعبة الكلاسيكية للحزب الجمهوري. ساعدت الشكاوى حول الإنفاق بالعجز الجمهوريين على تبرير المعارضة المتعنتة لأجندة الرئيس باراك أوباما خلال فترة ولايته الأولى. لكن الإنفاق بالعجز كان مبذراً للغاية خلال إدارة ترامب لدرجة أن الجمهوريين الآن يتعرضون لضغوط شديدة لاستدعاء الديمقراطيين بشكل موثوق بشأن هذه القضية.

والأهم من ذلك هو أن استطلاعات الرأي تظهر أن الجمهور أقل انزعاجاً بفكرة الإنفاق الحكومي الطموح مما كان عليه قبل جيل. وأظهر استطلاع للرأي أجرته شبكة “إن بي سي نيوز” يوم الأحد أن 55 في المائة من الأميركيين يعتقدون أن الحكومة يجب أن تركز على بذل المزيد من الجهود لمساعدة الناس، بينما قال 41 في المائة فقط إنها تحاول بالفعل القيام بأشياء كثيرة للغاية. وفي تسعينيات القرن الماضي كان العكس. وخلال رئاستي جورج دبليو بوش وأوباما، وجدت استطلاعات الرأي التي أجرتها شبكة “إن بي سي” أن البلاد منقسمة بشكل متساوٍ أكثر.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة “واشنطن بوست” بالاشتراك مع “إيه بي سي نيوز” يوم الأحد أن 53 بالمائة من البلاد، بما في ذلك 58 بالمائة من المستقلين، قالوا إنهم قلقون إلى حد ما على الأقل من أن بايدن سيفعل الكثير لزيادة حجم ودور الحكومة في المجتمع.

سياسات الهوية
كان الموضوع الرئيسي الآخر لخطاب سكوت هو سياسات الهوية، حيث أشار إلى الشعور بالإحباط من تركيز التقدميين في الوقت الحاضر على التمثيل والهوية العرقية.

وقال سكوت: “اليوم، يتم تعليم الأطفال أن لون بشرتهم يحددهم مرة أخرى – وإذا نظروا بطريقة معينة، فإنهم ظالمون. من الكليات إلى الشركات إلى ثقافتنا، يكسب الناس المال ويكتسبون القوة من خلال التظاهر بأننا لم نحرز أي تقدم على الإطلاق، من خلال مضاعفة الأقسام التي عملنا بجد للشفاء منها”.

مجدداً، كان سكوت يلعب دوراً مختلفاً حول موضوع في السياسة الجمهورية لحركة الحقوق المدنية: اتهام أولئك الذين يسعون إلى تصحيح الظلم العنصري بالعنصرية العكسية.

وجدت الاستطلاعات المحدودة الموجودة حول ما يسمى بثقافة الإلغاء أن معظم الأميركيين يعتبرونها مشكلة، على الرغم من أن عدداً أقل بكثير يعتبرونها مشكلة رئيسية. وعندما يتعلق الأمر بالشركات التي تستخدم برامجها العامة للانحياز إلى جانب في القضايا السياسية، فإن الغالبية العظمى من الأميركيين قالوا إن هذا الاتجاه لم يعجبهم.

وأظهرت استطلاعات الرأي منذ مقتل جورج فلويد العام الماضي مستويات تاريخية من القلق بشأن العنصرية في أميركا، حيث قال 72 في المائة من الأميركيين في استطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث هذا الشهر إن العنصرية كانت مشكلة كبيرة إلى حد ما في البلاد. فطوال التاريخ الأميركي الحديث، استمدت الحركات من أجل الإصلاح الاجتماعي والمساواة أقوى دعم لها وتقدمت خلال فترات الازدهار الاقتصادي. فمع تعافي الاقتصاد، قد يكون بايدن في وضع جيد بشكل خاص لصد هجمات المحافظين على القضايا الثقافية.

وقال كوغلين: “لم يكتشف أي من المرشحين الجمهوريين كيفية التعامل مع هذه السردية. إنهم يواصلون اللعب في اللعبة نفسها”.

المصدر: عن الميادين نت

شجون عربية