“نيويورك تايمز”: يوم قبيح في أميركا

“نيويورك تايمز”: يوم قبيح في أميركا
Spread the love

شجون عربية –
قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه منذ حرب عام 1812، عندما أضرمت القوات البريطانية النار في مبنى الكابيتول، لم يتم تجاوز أروقة السلطة في واشنطن من قبل متسللين عنيفين كما كانت بالأمس.

فالمئات الذين حطموا النوافذ واقتحموا طريقهم عبر الأبواب الأمامية لم يكن سوى الصفوف الأمامية لحشد من آلاف الغوغاء، والذين شجعهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسه في ذلك الصباح على السير بأعداد كبيرة إلى مبنى الكابيتول، بهدف تعطيل قبول الكونغرس لـتصويت الهيئة الانتخابية. وقال ترامب: “لن تستعيد بلدنا بالضعف”.

شق أنصار الرئيس ترامب طريقهم متجاوزين ضباط إنفاذ القانون، ودخلوا غرف مجلس الشيوخ ورفعوا أقدامهم على مكتب رئيس مجلس النواب. ثم تقدموا في نهاية المطاف، من دون أن يتم احتجازهم من قبل الشرطة.

وأخبر شخص مطلع على الأحداث أن ترامب قاوم إرسال “الحرس الوطني” حتى بعد اقتحام مبنى الكابيتول، وأن كبار مسؤولي البيت الأبيض تدخل لدفع هذه القوات إلى العمل.

فقد فاق عدد المهاجمين رجال الشرطة بعدد كبير، حيث اشتبكت شرطة مبنى الكابيتول مع مثيري الشغب الذين اجتاحوا المبنى لكنهم لم ينشروا أنواع التكتيكات العدوانية التي استخدمتها قوات الشرطة في المدن في جميع أنحاء البلاد ضد المتظاهرين طوال عام 2020. وأظهرت بعض مقاطع الفيديو ضباطاً يقفون في موقف سلبي. وقالت الصحيفة إن هذا الفشل سيجعل من المرجح أن تكون مسألة الحفاظ على سلامة مبنى الكابيتول نقطة نقاش رئيسية في الأيام المقبلة.

وقال مسؤولون إن امرأة من المهاجمين توفيت بعد أن أطلق ضابط شرطة النار عليها داخل مبنى الكابيتول. وتوفي ثلاثة أشخاص آخرين فيما وصفته السلطات بحالات الطوارئ الطبية. وأفادت الأنباء أن العديد من ضباط الشرطة أصيبوا خلال الشجار أمس.

وأضافت “نيويورك تايمز” أن ما جرى كان انتهاكاً كبيراً جداً حتى بالنسبة لبعض حلفاء ترامب المخلصين، الذين بثوا مقطع فيديو مدته دقيقة واحدة يعبّر عن “الحب” لمؤيديه في مبنى الكابيتول ويطلب منهم فقط التراجع. وبمجرد إعادة تأمين مبنى الكابيتول واستئناف النقاش بعد ساعات من بدء الفوضى، تلاشى الكثير – ولكن بالتأكيد ليس جميع – من المقاومة الجمهورية لقبول نتائج الانتخابات، ومضى الكونغرس قدماً في التصديق على فوز جو بايدن.

وفي حوالى الساعة 3:40 صباحاً بتوقيت واشنطن، جعل نائب الرئيس مايك بنس الأمر رسمياً، مؤكداً أن بايدن هو الرئيس الرقم 46 للأمة. وفي خلاف ملفت للنظر مع الرئيس، افتتح الإجراءات قبل ساعات بتوبيخ شديد للمشاغبين، قائلاً لهم: “لم تفوزوا”. وأنهى الخطاب المختصر ولكن القوي بنصيحة – “دعونا نعود إلى العمل” – ونال استحسان مجلس الشيوخ.

ربما كانت هناك نفحة من الاختبارات الرئاسية هنا – سواء لعام 2024 أو 24 ساعة من الآن. وعد بيان صادر عن ترامب، صدر عن طريق الوكلاء بعد إغلاق حساباته على تويتر وفيسبوك، بانتقال منظم، لكن عدداً متزايداً من قادة المجتمع المدني ورجال الأعمال طالبوا أعضاء حكومته باستدعاء التعديل الخامس والعشرين وإعلان عدم صلاحيته للمنصب.

هذا الاحتمال، الذي يبدو أنه غير مرجح، من شأنه أن يضع بنس رئيساً في المكتب البيضاوي في الأيام الأخيرة من الإدارة.

كما دعا بعض الديمقراطيين البارزين إلى إعادة محاكمة ترامب على الفور، ووصفوها بأنها أفضل طريقة لضمان إقالته من منصبه وتجنب أي عنف آخر قبل دخول بايدن البيت الأبيض.

وغردت النائبة إلهان عمر ممثلة ولاية مينيسوتا أمس قائلة إنها ستطالب بالعزل. وكتبت: “لا يمكننا السماح له بالبقاء في منصبه، إنها مسألة الحفاظ على جمهوريتنا ونحن بحاجة إلى الوفاء بيميننا”. وأعرب عدد من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين عن دعمهم لهذه الخطوة.

وقال النائب حكيم جيفريز، رئيس التجمع الديمقراطي في مجلس النواب، في مقابلة مع ABC News، “يجب أن تكون جميع الخيارات مطروحة على الطاولة” فيما يتعلق بإقالة الرئيس من منصبه.

وفي تصريحات بعد ظهر أمس، ندد بايدن بالعنف في مبنى الكابيتول ودعا ترامب إلى إدانته. وقال: “هذا ليس معارضة. إنها فتنة”. ووصف ترامب ذلك بأنه “تمرد”، مطالباً ترامب بالظهور على التلفزيون الوطني لمعالجة ما حدث، لكن دعواته لم تلقَ آذاناً صاغية.

وقالت الصحيفة إن نهاية رئاسة ترامب ستكون أيضاً نهاية سيطرة الجمهوريين في مجلس الشيوخ، بعد إعلان فوز جون أوسوف، أحد المنافسين الديمقراطيين في جورجيا، أمس في انتخابات الإعادة ضد ديفيد بيردو.

وسينضم أوسوف إلى رافائيل وارنوك، الذي هزم العضو الجمهوري الآخر في الولاية، السناتور كيلي لوفلر، كأول عضو ديمقراطي في مجلس الشيوخ من جورجيا منذ 16 عاماً. وسوف يغيّران ميزان القوى في واشنطن بشكل كبير من اليمين إلى الوسط، حيث سيحكم الديمقراطيون بسيطرة ضئيلة للغاية على مجلسي الكونغرس.

وقال أشخاص مقربون من بايدن إن الديمقراطيين في مجلس الشيوخ سيكونون الآن في وضع يسمح لهم بتأكيد تعيينات بايدن، بمن في ذلك ميريك غارلاند، الذي سيختاره بايدن لمنصب المدعي العام. وبالنسبة إلى غارلاند، قد يبدو الأمر وكأنه عدالة شعرية إذا تخطى ترشيحه ميتش مكونيل، الذي حرم غارلاند من الحصول على مكان في المحكمة العليا في عام 2016، لكن كزعيم جمهوري لن يسيطر على الأغلبية في مجلس الشيوخ.

وإذا دفع ترامب الحزب الجمهوري إلى الهاوية السياسية، فإن معظم الزخم لا يزال داخل نطاقه، فأكثر من نصف الناخبين الجمهوريين العاديين لا يزالون يعتقدون أن الانتخابات قد سُرقت من ترامب.

وفي حين أن التجمع الجمهوري في مجلس الشيوخ اجتمع في الغالب للسماح بتأكيد فوز بايدن، فقد قام بعض أعضاء مجلس الشيوخ بتسجيل اعتراضات رسمية في السجل. ومن جانب مجلس النواب، صوت أكثر من 100 مشرع لدعم الاعتراضات التي ألغتها الأغلبية الديمقراطية.

وفي حين أن وسائل الإعلام المحافظة مثل “فوكس نيوز” Fox News و”نيوز ماكس” Newsmax ، كانت تنتقد بشدة أعمال الشغب في مبنى الكابيتول، لا يزال من الصعب تخيل أن التحالف الذي شكّله ترامب سيتفكك بسهولة أو يغيّر مساره بشكل ملموس، حتى بعد مثل هذا الحدث الصادم.

وختمت “نيويورك تايمز” قائلة: تبقى الحقيقة أن الاحتجاج العنيف كان قادراً على تأخير تبنّي النتائج المشروعة للانتخابات، وحصل الرئيس الذي لا يزال يحتفظ بأتباعه على دعم كبير في رفضه التخلي عن السلطة.

المصدر: الميادين نت

شجون عربية