هآرتس: آخر مستجدات المشهد الانتخابي في إسرائيل

هآرتس: آخر مستجدات المشهد الانتخابي في إسرائيل

شجون عربية _

يهونتان ليس – مراسل الشؤون الحزبية الإسرائيلية /
أعلن رئيسا حزبيْ “تنوفا” [انطلاقة] و”الإسرائيليون” عوفر شيلح ورون خولدائي أمس (الخميس) أنهما لن يتنافسا في الانتخابات الإسرائيلية العامة التي ستجري يوم 23 آذار/مارس المقبل، وذلك بعد فشل المفاوضات التي أجراها كل منهم مع رئيسة حزب العمل عضو الكنيست ميراف ميخائيلي لخوض الانتخابات ضمن قائمة واحدة لمعسكر الوسط- اليسار.
كما تبين بعد انتهاء مهلة تقديم القوائم إلى لجنة الانتخابات المركزية الليلة الماضية أن حزب البيت اليهودي لن يتنافس بعد أن توصل إلى تفاهمات مع حزب “يمينا”. وقدمت راعم قائمة مستقلة عن القائمة المشتركة بينما قدمت هذه الأخيرة قائمة مؤلفة من تحالف أحزاب حداش وبلد وتاعل. كما قدم “الحزب الاقتصادي” برئاسة المحاسب العام السابق لوزارة المال الإسرائيلية يارون زليخا قائمة مستقلة على الرغم من عدم اجتيازه نسبة الحسم في استطلاعات الرأي العام الأخيرة.
وقد اختارت رئيسة العمل عضو الكنيست ميراف ميخائيلي عدم استخدام صلاحيتها بشأن تحصين أماكن مضمونة ضمن قائمة الحزب لمرشحين من خارجه. وقالت مصادر مسؤولة في العمل إن شيلح وخولدائي طالبا بضمان أماكن لمرشحين آخرين من حزبيهما. وقال كلٌّ من شيلح وخولدائي أنه قرر الانسحاب من التنافس كي لا يتسبب بضياع أصوات من معسكر الوسط- اليسار، وأكد شيلح أن ميخائيلي تتحمل المسؤولية الكاملة عن فشل المفاوضات.
وقال بيان مشترك لحزبيْ “يمينا” والبيت اليهودي أنه تم الاتفاق على عدم خوض الأخير الانتخابات ودعم ترشيح نفتالي بينت [رئيس “يمينا”] لمنصب رئيس الحكومة الإسرائيلية المقبلة. وفي مقابل ذلك وعد “يمينا” بتعيين رئيسة البيت اليهودي حجيت موشيه في منصب وزيرة مسؤولة عن شؤون الصهيونية الدينية في الحكومة المقبلة، وذلك في إثر فشل المفاوضات بين البيت اليهودي وحزب الصهيونية الدينية برئاسة عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش، الذي سيخوض الانتخابات ضمن قائمة واحدة مع حزب “عوتسما يهوديت” [“قوة يهودية”] من أتباع الحاخام مئير كهانا.
وأعلن حزب الليكود أمس تحصين كلٍّ من الكاتبة الصحافية اليمينية غاليت ديستل- أتبريان في المكان العاشر، وعضو الكنيست أورلي ليفي – أبكسيس من حزب “غيشر” [جسر] في المكان 26 ضمن قائمته الانتخابية. وتم إدراج مرشح من حزب الصهيونية الدينية في المكان 28 من القائمة وفقاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الليكود وسموتريتش. كذلك قام رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بإدراج أول مرشح عربي مسلم وهو نائل زعبي في المكان 39 الذي لا يُعتبر مضموناً.
كما قدم حزب ميرتس قائمته الانتخابية وتضم مرشحيْن عربيين في المكانين الخامس والسادس [غيداء ريناوي- زعبي وعضو الكنيست السابق عيساوي فريج]. وقال المرشح الثالث في ميرتس عضو الكنيست يائير غولان إنه مستعد للانضمام إلى حكومة برئاسة جدعون ساعر الذي انشق عن حزب الليكود وأقام حزباً جديداً باسم “أمل جديد”، وذلك من أجل إسقاط حكومة نتنياهو. ورداً على سؤال عن أسباب عدم خوض الانتخابات ضمن قائمة واحدة مع حزب العمل، قال غولان إن رئيسة العمل تعاملت ببرود مع ميرتس منذ انتخابها لهذا المنصب. وتضم قائمة العمل عدداً من الوجوه الجديدة، بينها المخرجة السينمائية العربية ابتسام مراعنة المرشحة في المكان السابع.

المصدر: صحبفة هآرتس الإسرائيلية _ عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية