“وول ستريت جورنال”: يوم واحد يهز رئاستين وحزبين وأمة واحدة حتى النخاع

“وول ستريت جورنال”: يوم واحد يهز رئاستين وحزبين وأمة واحدة حتى النخاع

شجون عربية – بقلم: د.هيثم مزاحم/

كتب جيرالد سيب مقالة في صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية تناول فيها هجوم أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مبنى الكونغرس، قال فيها إنه لم يحدث أبداً في التاريخ الحديث للولايات المتحدة الأميركية أن هزت أحداث فترة 24 ساعة واحدة الرئاستين، ومبنى الكابيتول للولايات المتحدة والأمة نفسها كما جرى الأربعاء.

وقال إن مشاهد العنف السياسي اللافتة، التي اندلعت وسط ما كان سيصبح تأكيداً سلمياً لانتقال السلطة، تختبر المؤسسات الديمقراطية الأميركية، وليس من الواضح كيف سترد هذه المؤسسات. فقد انتهت ولاية الرئيس ترامب، التي بدأت بجمهوريين مسؤولين بالكامل عن واشنطن ووعد بنوع جديد من القيادة الشعبوية، فعلياً يوم الأربعاء مع اشتعال حزبه وخروجه من السلطة، حيث انتُقد بعض كبار قادة الحزب من قبل رئيس حظي بدعمهم المخلص، ومع احتلال حشد من أنصار ترامب مبنى الكابيتول وتخريبه.

ورأى الكاتب أن آثار ذلك ستنتشر لسنوات مقبلة، وستترك العواقب الكاملة للمؤرخين لتحليلها. ومع ذلك، يبدو من المحتمل أن تكون فرص أن يرى الجمهوريون الآخرون ترامب كزعيم لحزبهم، بعد أن ترك منصبه، قد تقلصت بشكل كبير. وكما حاول السيد ترامب نفسه تذكير أنصاره بعد اندلاع أعمال العنف في الخارج، يحب الجمهوريون أن يُنظر إليهم على أنهم حزب القانون والنظام، ولكن هذه ليست الصورة التي يعكسها الآن.

في غضون ذلك، أدت جهود الرئيس المنتخب جو بايدن لتهدئة الأمة وتوحيدها تصبح أكثر تعقيداً. من ناحية أخرى، تظهر رغبة مؤيدي ترامب في اللجوء إلى السلوك العنيف في مبنى الكابيتول مدى تشكيكهم في شرعية بايدن، ومدى عدم استعدادهم لقبوله كرئيس لهم.

من ناحية أخرى، من الممكن أن يكون الرعب المطلق الذي شعر به معظم الأميركيين،

ومعظم الجمهوريين، من مشاهد الفوضى، سيجعل الجميع يتخذون خطوة التراجع عن السلوك السياسي المثير للانقسام والبحث بجد عن أرضية مشتركة. إنه بالتأكيد ملف من المبالغة القول إن أنصار ترامب الذين اقتحموا مبنى الكابيتول قدموا معروفاً للسيد بايدن،

لكنهم أعطوا دعواته للتراجع عن السياسات المريرة في السنوات القليلة الماضية، ضرورة طارئة.

عكس بايدن تلك الملاحظة عندما ألقى رداً متلفزاً على العنف، دعا فيه إلى “تجديد السياسة التي تدور حول حل المشاكل والبحث عن سياسة أخرى لا تؤجج نيران الكراهية والفوضى”.

وقال الكاتب إن السؤال الرئيسي الآن هو كيف، بعيداً عن شوارع واشنطن، يتفاعل البلد ككل. هل سيرى الناخبون على جانبي الانقسام الحزبي الآن حلاً وسطاً وإجماعاً، كما هو مفضل، على الانقسامات العميقة المستمرة، أم أنهم سيرون أحداث اليوم على أنها المزيد من الأدلة على مدى بعدهم عن المواطنين الذين يختلفون معهم؟

لقد بدأ اليوم (أمس) مع سير العملية الانتخابية وفق تفويض الدستور. كانت نتائج انتخابات الإعادة لمقاعد مجلس الشيوخ في جورجيا تصل، مع سقوط كلا المقعدين للديمقراطيين. هذه النتائج، إذا تأكدت، تعطي الديمقراطيين السيطرة على مجلس الشيوخ وكذلك مجلس النواب.

في غضون ذلك، اجتمع الكونغرس لإجراء العملية الدستورية بعدّ أصوات الهيئة الانتخابية التي ستجعل السيد بايدن الرئيس المقبل رسمياً.

كانت هناك ساعات من النقاش حيث قدم المشرعون الجمهوريون احتجاجات بشأن مخالفات انتخابية مزعومة واحتمال تزوير، لكن النتيجة تأكدت: فوز السيد بايدن سيتم تأكيده.

لكن السيد ترامب لم يسمع أي شيء من ذلك. فقد ظهر في منتصف النهار في تجمع في الهواء الطلق نظمه فريقه خارج أراضي البيت الأبيض وشن هجومًا لفظيًا واسع النطاق ليس فقط على العملية الانتخابية، ولكن على حزبه وقادته. كما كرر قائمة طويلة من الشكاوى حول مخالفات التصويت والتزوير المزعوم، وأعلن قائلاً: “لن نستسلم أبدًا. لن نتنازل أبداً”. وانتقد “الجمهوريين الضعيفين، الجمهوريين المثيرين للشفقة” الذين لم يدعموه، وسمّى البعض منهم بالاسم. وحض الحشد على السير في شارع بنسلفانيا إلى مبنى الكابيتول. وتم إشعال نار الفتنة.

في مبنى الكابيتول، كان نائب الرئيس ترامب، مايك بنس، يترأس مهمة عدّ الأصوات الانتخابية للبلاد. كان بنس قد أعلن للتو أنه سيتحدى رغبات الرئيس في السعي بطريقة ما لإلغاء نتائج الانتخابات الرئاسية من جانب واحد. وقال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، في انفصاله عن الرئيس الذي دافع عنه بثبات، إن أيا المخالفات المزعومة في الانتخابات، حتى لو صح حدوثها، كانت كبيرة بما يكفي لتغيير النتيجة. ورفض دعم أي جهد لقلب النتائج.

ثم وصل الغوغاء. وكان لا بد من نقل السيد بنس إلى الحجز الوقائي وحمايته من أنصار رئيسه. إن مهمة عدّ الأصوات الانتخابية، العملية التي نفذها قادة الأمة من قبل في السراء والضراء والحرب والسلام، قد تم تعليقها.

المصدر: عن الميادين نت