“ناشونال انترست”: تحديات كبيرة أمام استراتيجية الأمن القومي لبايدن

“ناشونال انترست”: تحديات كبيرة أمام استراتيجية الأمن القومي لبايدن

شجون عربية _ إن استراتيجية الأمن القومي لإدارة بايدن سيتم تأطيرها من خلال التحديات التي تفرضها العديد من القوى العظمى.

كتب جيمس جاي كارافانو نائب رئيس مؤسسة “هيريتاج” البحثية الأميركية مقالة في مجلة “ذا ناشونال انترست” الأميركية تناول فيها استراتيجية الأمن القومي للرئيس الأميركي جو بايدن.

وقال الباحث إنه لتقديم استراتيجية تناسب تحديات العصر الحديث، سيتعين على فريق بايدن الإجابة على بعض الأسئلة وستخبرنا إجاباتهم كثيراً عن مدى قدرة هذا الفريق على التعامل مع تجارب منافسة القوى العظمى.

تدور الاستراتيجية حول اتخاذ خيارات صعبة وحاسمة حول كيفية التعامل مع المشكلات الكبرى والمعقدة. ومع تغيّر المشاكل، يجب أن تتغير الاستراتيجيات كذلك. وأحياناً كثيرة، يتطلب ذلك القيام بشيء مختلف تماماً. في بداية الحرب العالمية الثانية، احتلت الولايات المتحدة المرتبة العشرين كقوة عسكرية. وتم اتخاذ القرار للاستعداد لخوض صراع عالمي والفوز من خلال إجبار جميع “قوى المحور” على الاستسلام غير المشروط. كان هذا تغييراً جذرياً في استراتيجية الولايات المتحدة.

وأضاف الكاتب أن استراتيجيات الحكومة الأميركية ما بعد الحداثة أكثر ضعفاً، على الرغم من أن استراتيجيات الرئيس السابق دونالد ترامب كانت حاسمة بشكل ملحوظ حتى نكون منصفين.  وأشار إلى أن الاستراتيجيات الحقيقية تولد من اختيارات صعبة. يجب عليهم تحديد الغايات (ما الذي ستقدمه الإستراتيجية)، والطرق (كيفية تحقيق أهدافهم) والوسائل (الموارد التي سيخصصونها للمهمة). فإذا كانت صيغ النصر مناسبة (أي من شأنها أن تحقق النتائج المرجوة) ، وممكنة (أي يمكن تحقيقها) ومقبولة (الإرادة موجودة لمتابعة تنفيذها) ، فهنالك على الأقل مخطط لتحقيق ذلك بالشكل الصحيح.

وقال الكاتب إنه سواء تم التصريح بذلك أم لا، فإن استراتيجية الأمن القومي لإدارة بايدن سيتم تأطيرها من خلال التحديات التي تفرضها العديد من القوى العظمى. يوجد للولايات المتحدة الآن أربعة رؤساء سالفين لبايدن حددوا باستمرار الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية على أنها مصدر قلق كبير للولايا المتحدة. صحيح أنهم تعاملوا معهم بشكل مختلف وأن كلاً منهم كانت لديه أيضاً عناصر أخرى في قائمته. مع ذلك، فإن تقييماتهم تشكل التصور الأكثر ثباتاً عن التهديد للولايات المتحدة منذ نهاية الحرب الباردة. هذا يعكس العقيدة القوية من الحزبين الجمهوري والديمقراطي والتي من غير المرجح أن تتغير في أي وقت قريب.

وأضاف أن هذه الدول الأربع تمثل معاً تحديات عالمية على غرار النطاق العالمي للاتحاد السوفياتي سابقاً. وإضافة إلى ذلك، لكل منها، بطريقتها الخاصة، القدرة على تهديد السلام والازدهار والاستقرار في المناطق ذات الأهمية الحيوية لواشنطن بحسب زعمه. وتابع أنه “شئنا أم أبينا، يجب أن تقاس استراتيجية الرئيس جو بايدن بمدى فعاليتها في عصر المنافسة بين القوى العظمى”.

ووضع الكاتب ثلاثة أسئلة مهمة قال إنه يتعين على فريق بايدن معالجتها. إن مدى تصورهم الكامل للغايات، والطرق، والوسائل ومدى ملاءمة حلولهم وإمكانية تنفيذها ومقبوليتها، سوف يقطعان شوطاً طويلاً لمعرفة ما إذا كانوا قد قدموا استراتيجية قادرة على إبقاء أميركا آمنة وحرة ومزدهرة.

كيف تتعامل مع العلاقات الاقتصادية مع الصين؟

قال الكاتب إنه يجب على واشنطن التحرر من فكرة أنها يجب أن تتعامل بسهولة في معالجة خلافاتها السياسية والعسكرية والأمنية والدبلوماسية مع الصين خوفاً من الإضرار بالعلاقات الاقتصادية. واعتبر أن هذا النوع من الرقابة الذاتية المتعمدة يضعف الولايات المتحدة ويردعها عن حماية مصالحها، ويدفع سياسات الصين إلى الأمام على حساب أميركا. تقوم العديد من الدول بتنفيذ عطاءات بكين خوفاً من أن تفقد الأعمال والوصول إلى الأسواق. نتيجة لذلك، غالباً ما تكون سياساتها تجاه الصين مشوشة وغير متماسكة، وتهزم نفسها على المدى الطويل.

وأضاف: مع ذلك، فإن أستراليا قد أعطت مثالاً للعالم الحر، إذ توقفت عن القلق بشأن الإساءة إلى الصين ووضعت أولاً مصالحها الوطنية الحيوية، ويجب على الولايات المتحدة أن تفعل الشيء نفسه. وتعد دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في بكين مثالاً على ذلك. وبغض النظر عن حقوق البث التجاري ورعايته، فإن عقد الألعاب في الصين بينما تواصل بكين الإبادة الجماعية المستمرة ضد الأويغور أمر لا يطاق. يجب على الولايات المتحدة أن تقود جهداً لنقل هذه الألعاب من الصين. كما لا ينبغي أن تصبح المعركة ضد الصين ذريعة لجميع أنواع الأذى الاقتصادي والإنفاق الذي لا علاقة له بصد الصين. يجب أن تكون سياسات الولايات المتحدة لمواجهة الصين فعالة ومحددة النطاق بشكل مناسب.

كيف نخوض معركة في المناطق الرمادية؟

تشترك الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية في شيء مشترك. لا أحد يريد خوض حرب مع الولايات المتحدة (على الرغم من أن لا أحداً يمانع إذا قامت واحدة أو أكثر منها بحرب). كلها تريد الفوز من دون قتال. وبالتالي، فإنها كلها تبحث عن أوقات وأماكن وطرق لتحدي وتقويض نفوذ الولايات المتحدة بشكل غير مباشر.

تتراوح الطرق غير المباشرة لاستنزاف القوة الأميركية من الدعاية إلى الحروب بالوكالة. وغالباً ما تسمى هذه عمليات “المنطقة الرمادية”. للفوز بمنافسة القوى العظمى، ستحتاج الولايات المتحدة إلى تحديد أي من هذه العمليات مهم حقاً ثم التعامل معها بطريقة تجعل الولايات المتحدة في وضع تنافسي أفضل بعد ذلك.

ورأى الباحث الأميركي أن إحدى المناطق التي يتعين على الولايات المتحدة أن تعمل فيها بطريقة أفضل هي منطقة المحيط الأطلسي. لم تعتد واشنطن أن تكون هذه المنطقة مساحة تنافسية – على الأقل ليس منذ أن أغرقت البحرية الأميركية آخر زورق “يو” لألمانيا في عام 1945. ومع ذلك، تتدخل الصين عبر منطقة المحيط الأطلسي من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي من قلب إفريقيا إلى وسط أميركا. تحتاج واشنطن إلى خطة شاملة للتعامل مع هذا الأمر، وهي خاتمة لجهود الولايات المتحدة للحفاظ على منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومنفتحة.

كيف توازن بين القوة الصلبة والقوة الناعمة؟

أوضح الكاتب أن الدول لا تستبدل القوة الصلبة بالقوة الناعمة أو العكس، فعناصر القوة الوطنية هذه ليست قابلة للاستبدال. لا توجد صيغة لعدد الدبلوماسيين الذين يمكن أن يحلوا محل فيلق عسكري. كما أن العديد من هذه الأدوات ليست مناسبة تماماً للتعامل مع منافسة القوى العظمى الحديثة. الأدوات التقليدية للدبلوماسية العامة والمساعدات الخارجية لا تتطابق بشكل جيد مع القوة الحادة للصين. بل تحتاج الولايات المتحدة إلى إزالة الصدأ عن كل هذه الأدوات. وكيفية تتنافس في المنظمات الدولية هو أحد الأمثلة، ولا يمكن لأميركا إهمال القوة الصلبة.

وخلص الكاتب إلى القول إنه ما إذا كان فريق بايدن قادراً على تقديم إجابات مرضية على هذه الأسئلة الثلاثة فإن ذلك سوف يخبر البلاد جيداً عن مدى إعدادهم أميركا للمنافسة على المدى الطويل.

جيمس جاي كارافانو، نائب رئيس مؤسسة “هيريتاج” الأميركية، يدير أبحاث مركز الأبحاث في المؤسسة حول مسائل الأمن القومي والعلاقات الخارجية.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم