“الغارديان”: إيران وروسيا تتحركان لملء الفراغ الدبلوماسي في أفغانستان

“الغارديان”: إيران وروسيا تتحركان لملء الفراغ الدبلوماسي في أفغانستان

قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية إن إيران وتركيا وباكستان وروسيا تحركت لملء الفراغ العسكري والدبلوماسي الذي حصل في أفغانستان نتيجة انسحاب القوات الأميركية والتقدم العسكري لحركة طالبان.

ففي طهران، التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بمفاوضي حركة طالبان لمناقشة نواياهم تجاه البلاد، وحصل على بيان مشترك يقول إن “طالبان” لا تدعم الهجمات على المدنيين والمدارس والمساجد والمستشفيات وتريد تسوية تفاوضية بشأن مستقبل أفغانستان.

وقد قاد وفد “طالبان” عباس ستانيكزاي كبير المفاوضين ورئيس المكتب السياسي للجماعة في قطر، بينما كانت الحكومة الأفغانية ممثلة بقيادة نائب الرئيس السابق يونس قانوني.

وكانت ثلاث وفود أفغانية أخرى في طهران في الوقت نفسه.

ورأت الصحيفة أن قيمة البيان المشترك الذي يعد بمزيد من المحادثات، أن النشاط الدبلوماسي لطهران أكد مخاوف إيران من الانتشار الناجم عن حرب أهلية طويلة الأمد على حدودها الطويلة.

وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى مليون أفغاني سيتدفقون عبر الحدود لتجنب القتال أو حكم “طالبان”. وأظهرت وسائل التواصل الاجتماعي الإيرانية أن القوات الأفغانية تخلت عن اثنين من مكاتب الجمارك الثلاثة على طول الحدود في معبري إسلام-قلعة وفرح. مع ما يقدر بنحو 700 كيلومتر من حدودها مع أفغانستان الآن في أيدي “طالبان”، فإن إيران لديها الكثير من الخيارات سوى الاهتمام أكثر.

تشير التقديرات إلى أن إيران تستضيف بالفعل 780 ألف لاجئ أفغاني مسجل وأن ما بين 2.1 و2.5 مليون أفغاني لا يحملون وثائق يعيشون في إيران.

وسعت روسيا للحصول على تأكيدات بأن حركة طالبان لن تسمح باستخدام الحدود الشمالية لأفغانستان كقاعدة لشن هجمات على جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق.

وفي خطوة تهدف جزئياً إلى إرضاء الولايات المتحدة ولكن أيضاً لتعزيز مصلحة أنقرة الذاتية، عرضت تركيا بشكل مشروط دخول القوات التركية في مشروع يشرف عليه حلف الناتو لحماية مطار كابل الدولي. وعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تقديم القوات التركية في تحالف محتمل غير مرجح مع المجر.

وقامت تركيا في السابق بحراسة المطار لكنها تخشى موجة أخرى من الهجرة وقد ترى دوراً عسكرياً كوسيلة للعودة إلى منافذ واشنطن.

وأبلغ ظريف وفد “طالبان” الذي زار إيران يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين بدعوة من طهران، إلى جانب ثلاثة وفود أفغانية أخرى، أنه قد يتعين عليهم اتخاذ قرارات صعبة. وقال إن الشجاعة في السلام أهم من الشجاعة في الحرب، مشيراً إلى أن الشجاعة تكمن في التضحية بالمطالب المتطرفة والاستماع إلى الجانب الآخر.

وقال ظريف إن استمرار النزاعات بين الحكومة وطالبان ستكون له عواقب “غير مواتية” لأفغانستان، وإن العودة إلى المفاوضات بين الأطراف الأفغانية هي “الحل الأفضل”.

يشار إلى أن إيران لم تحضر مفاوضات الدوحة المتوقفة منذ أكثر من عامين.

ويدور نقاش حيوي داخل إيران حول كيفية التعامل مع طالبان. ويجادل بعض المحللين بأن الهجرة الجماعية من أفغانستان الناجمة عن تمرد طالبان قد تساعد الاقتصاد الإيراني، وأنه لا ينبغي لإيران أن تعارض استيلاء طالبان على السلطة.

وقال سعيد ليلاز، الاقتصادي الإصلاحي البارز ومستشار الحكومات السابقة: “تواجه إيران أزمة ديموغرافية وأعتقد أن أفضل وأقرب وأقل تكلفة للتغلب على هذه الأزمة الديموغرافية هو قبول الهجرة من أفغانستان. الاستقرار في أفغانستان مهم للأمن القومي، ويساهم في أزمة الشيخوخة واقتصاد إيران”.

وقالت الصحيفة إنه لم يكن بإمكان طالبان الصمود لفترة طويلة من دون دعم سياسي حقيقي وقد يخدمون الآن المصالح الدبلوماسية الإقليمية لإيران. فلم تعد طالبان هي طالبان في الماضي، لقد “أدركوا أنه يجب عليهم التفاعل مع العالم، ويجب أن يتعاونوا مع دول المنطقة “.

كما بدا المدير العام لمكتب غرب آسيا في وزارة الخارجية الإيرانية، رسول موسوي، متعاطفاً أكثر من كونه متحفظاً. وقال موسوي: “طالبان من الشعب الأفغاني. لم ينفصلوا عن المجتمع الأفغاني التقليدي، وكانوا دائماً جزءاً منه. لديهم قوة عسكرية. لقد خسرت الولايات المتحدة الحرب ولم يعد بإمكانها تنفيذ عملية عسكرية ضد طالبان”.

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت