ماكرون يتلقى صفعة انتخابية وسط امتناع الفرنسيين عن التصويت

ماكرون يتلقى صفعة انتخابية وسط امتناع الفرنسيين عن التصويت

 

 

 

شجون عربية _ تلقى حزب “الجمهورية إلى الأمام” الوسطي بزعامة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “صفعة” في الانتخابات الإقليمية والمحلية يوم أمس الأحد.

وبحسب صحيفة “الغارديان” البريطانية، فقد فشل الرئيس وحكومته في حشد المؤيدين، حيث امتنع 68 في المائة من الناخبين عن التصويت وهو معدل امتناع غير مسبوق. وإذا كان هناك أي عزاء للحزب الحاكم، فإن استطلاعات الرأي تشير إلى أن “التجمع الوطني” اليميني المتطرف بزعامة مارين لوبان قد فشل كذلك في حشد الدعم المتوقع.

وأشارت النتائج المبكرة إلى أن الفائزين الرئيسيين هم: أحزاب يمين الوسط المختلفة، بما في ذلك المعارضة الرئيسية “الجمهوريون”، التي حظيت بدعم 29.3 في المائة من الناخبين. وحصل حزب “التجمع الوطني” على 19.1 في المائة والحزب الاشتراكي على 16.5 في المائة.

ويُقدر أن حزب “الجمهورية إلى الأمام” الذي ينتمي إليه ماكرون قد فاز بنسبة 10.9 في المائة من الأصوات.

وقال النائب أورور بيرجي، من حزب “الجمهورية إلى الأمام”، إن النتيجة كانت “صفعة ديمقراطية.. لن أقوم بتقليل ما حدث”.

وفي إيل دو فرانس، التي تضم باريس، كان مرشح يمين الوسط فاليري بيكريس في وضع قوي للاحتفاظ بالسيطرة على المنطقة.

وفي الانتخابات الإقليمية في عام 2015، فشل ما يزيد قليلاً عن 50 في المائة من الفرنسيين في التصويت، وهو انخفاض أقل من نسبة التصويت البالغة 53.7 في المائة في عام 2010.

وجرى التصويت لانتخاب مجالس جديدة في 13 منطقة من البر الرئيسي الفرنسي ومنطقة خارجية واحدة بالإضافة إلى 96 مقاطعة.

يشار إلى أن المجالس الإقليمية لديها ميزانيات تصل إلى مليارات اليورو وهي مسؤولة عن المدارس والنقل والتنمية الاقتصادية. وبلغ عدد المرشحين 15.786 مرشحاً لشغل 4108 مقعداً. ويتم انتخاب الفائزين عادة لمدة ست سنوات.

لم تتنافس لوبان كمرشحة لكنها قامت بقيادة حملة حزبها الانتخابية بقوة، لا سيما في المناطق الريفية حيث لا يزال الدعم لليمين المتطرف مرتفعاً.

وقالت في أول تعليقات لها بعد التصويت من معقلها في هينين بومونت في شمال فرنسا “لم يحضر ناخبونا. أدعوهم إلى الاستجابة بشكل عاجل.”

وكانت انتخابات هذا العام – مع تأجيل التصويت لمدة ثلاثة أشهر بسبب الوباء – فريدة من نوعها من حيث أن التدابير الصحية تعني أنه لا يمكن أن يكون هناك تصويت من باب إلى باب، وهو على أي حال ليس تقليداً انتخابياً فرنسياً واسع الانتشار، وحتى وقت قريب تم تقييد التجمعات في الخارج بسبب القيود الصحية.

وقد طُلب من الأحزاب تقديم قوائم انتخابية تدرج المرشحين والمرشحات على التوالي في قوائمها. ويعتمد عدد المرشحين المنتخبين من كل قائمة على معدل أصوات كل حزب.

ويأمل “التجمع الوطني” بزعامة لوبان في الفوز بالسيطرة على منطقة لتعزيز جهودها التي استمرت عشر سنوات لإضفاء الشرعية على حزبها، “الجبهة الوطنية” سابقاً. ويُعتقد أن المنطقة التي من المرجح أن تميل إلى أقصى اليمين هي المعقل التقليدي للتجمع الوطني في منطقة “بروفانس- ألب -كوت دازور” جنوب شرق فرنسا، التي تغطي مدن مرسيليا وسان تروبيه وكان. ومع ذلك، كان الحزب قوياً في خمس مناطق أخرى.

وفي منطقة “بروفانس- ألب -كوت دازور”، أشارت التقديرات المبكرة إلى أن التجمع الوطني يتصارع مع “الجمهوريين” بعد الجولة الأولى من التصويت.

وبين نتائج يوم الأحد والجولة الثانية في الأسبوع المقبل، سيكون التركيز على التحالفات التي يتم إجراؤها بين الأطراف. والسؤال الرئيسي الذي يطرح نفسه اليوم في جولة الإعادة هو ما إذا كان الناخبون الفرنسيون سيتحدون مرة أخرى لإبقاء حزب لوبان خارج السلطة كما فعلوا في الماضي .

وهناك اتفاق عام على أنه من غير الحكمة الخلط بين النتائج الإقليمية والتنبؤات بما سيحدث في الانتخابات الرئاسية في العام المقبل. لا يوجد أي مرشح رئاسي موثوق به لليمين، ولا اليسار، ولا الجمهوريين ولا الاشتراكيين.

وقال محللون إن مستوى الامتناع عن التصويت يلقي بظلال من الشك على التوقعات السياسية.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة “جورنال دو ديمانش” أخيراً أن 49 في المائة من الفرنسيين اعتبروا أن أي فوز إقليمي سيجعل التجمع الوطني “خطراً على الديمقراطية”.

وتشير معظم استطلاعات الرأي إلى أن السباق الرئاسي لعام 2022 سيكون جولة إعادة بين ماكرون ولوبان.

وستجرى جولات الإعادة الثانية في الانتخابات الإقليمية والمحلية الأحد المقبل.