“نيويورك تايمز”: هل يمكن للتقدميين الفوز بأصوات الملوّنين؟

“نيويورك تايمز”: هل يمكن للتقدميين الفوز بأصوات الملوّنين؟

 شجون عربية _ كتبت المحررة السياسية في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية ليزا ليرر مقالة في الصحيفة تناولت فيها اتجاهات التصويت لدى الناخبين الأميركيين الأفارقة واللاتينيين، المعرفوفين بالملونين أو السود والسُمر، بحسب تعبيرها.

وتساءلت: هل يمكن للتقدميين الفوز بأعداد كبيرة من الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) والسُمر الذين يقولون إن سياساتهم  ستفيد الملوّنين أكثر؟

هذا السؤال الاستفزازي هو السؤال الذي يجد الكثير من الديمقراطيين أنفسهم يسألونه بعد رؤية النتائج المبكرة من الانتخابات التمهيدية لرئاسة بلدية مدينة نيويورك الأسبوع الماضي.

في منافسة تركزت على الجريمة والسلامة العامة، ركز إريك آدامز، الذي ظهر كزعيم ديمقراطي، الكثير من رسالته على إدانة الشعارات والسياسات التقدمية التي قال إنها تهدد حياة “الأطفال السود والسُمر” وتم دفعها من قبل “الكثير من الشباب البيض والأثرياء”.

أدامز، وهو كابتن شرطة متقاعد ورئيس منطقة بروكلين، رفض الدعوات لإلغاء تمويل إدارة الشرطة وتعهد بتوسيع نطاق انتشارها في المدينة.

توافد الناخبون السود (الأميركيين الأفارقة) والسمر في بروكلين وبرونكس على الاقتراع لأدامز، ما منح هوامش قيادية كبيرة في عدد من أحياء نيويورك. وعلى الرغم من أن الفائز الرسمي قد لا يكون معروفاً قبل أسابيع بسبب نظام التصويت الجديد في المدينة، إلا أن أدامز يتمتع بميزة قيادية في السباق سيكون من الصعب على منافسيه التغلب عليه.

وقالت الكاتبة إن ذلك يشير إلى الاتجاه الناشئ في السياسة الديمقراطية: الانفصال بين النشطاء التقدميين وبين الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) واللاتينيين الذين يقولون إنهم يستفيدون أكثر من أجندتهم. بينما يوجه النشطاء الليبراليون سياساتهم لمكافحة التفوق الأبيض والدعوة إلى العدالة العرقية، يجد التقدميون أن العديد من الناخبين الملوّنين يبدو أنهم يفكرون في القضايا بشكل مختلف تماماً.

قال حكيم جيفرسون، الأستاذ المساعد في العلوم السياسية بجامعة ستانفورد والذي يدرس الآراء السياسية للسود: “يتحدث السود عن السياسة بمصطلحات أكثر عملية ويومية. ما يكون أكثر منطقية بالنسبة للأشخاص الذين لا يثقون في كثير من الأحيان في الادعاءات السياسية الواسعة هو شيء يقع في الوسط”. وأضاف أن لناخب الأسود المتوسط ​​في الواقع أقرب إلى إريك آدامز.

في السباق التمهيدي الديمقراطي للرئاسة لعام 2016، كافح السناتور بيرني ساندرز لكسب الناخبين الملوّنين. بعد أربع سنوات، ساعد الناخبون السود في دفع المرشح جو بايدن للفوز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي، وشكلوا العمود الفقري للائتلاف الذي ساعده على هزيمة المنافسين الليبراليين بمن في ذلك ساندرز والسناتور إليزابيث وارين.

في الانتخابات العامة، حقق دونالد ترامب مكاسب مع الناخبين غير البيض، وخاصة اللاتينيين، حيث شهد الديمقراطيون انخفاضاً في الدعم الذي كلّفهم مقاعد الحزب الرئيسية في الكونغرس، بعد تحليل الانتخابات من قبل المجموعات الديمقراطية. في انتخابات 2020، حقق ترامب مكاسب بين جميع الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) واللاتينيين أكثر مما حققه بين الناخبين البيض من غير الحاصلين على شهادة جامعية، بحسب شركة البيانات الديمقراطية “كاتاليست”.

وفيما يتعلق بالقضايا التي تتجاوز العدالة الجنائية، تشير البيانات إلى أن الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) واللاتينيين أقل عرضة للتعرّف على أنهم ليبراليون من الناخبين البيض. ووجد تحليل أجرته مؤسسة غالوب أن نسبة الديمقراطيين البيض الذين يعتبرون ليبراليين قد ارتفعت بنسبة 20 نقطة مئوية منذ أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. وخلال نفس الفترة، وجدت شركة الاستطلاعات زيادة تسع نقاط في الهوية الليبرالية بين الديمقراطيين اللاتينيين وزيادة ثماني نقاط بين الديمقراطيين السود.

وأثناء جدولة الأصوات في نيويورك، حاول أدامز الاستفادة من هذا التوتر بين التقدميين والناخبين الأكثر اعتدالاً من ذوي البشرة السمراء، واضعاً نفسه على أنه مستقبل السياسة الديمقراطية وجاعلاً حملته كنموذج للحزب.

وقال أدامز في أول مؤتمر صحافي له بعد ليلة الانتخابات التمهيدية: “أنا وجه الحزب الديمقراطي الجديد. إذا فشل الحزب الديمقراطي في إدراك ما فعلناه هنا في نيويورك، فستواجههم مشكلة في انتخابات التجديد النصفي وستكون لديهم مشكلة في الانتخابات الرئاسية”.

ويجادل النشطاء الليبراليون بأنهم حققوا اختراقات مهمة بين الناخبين غير البيض في السنوات الأخيرة، مشيرين إلى مكاسب بيرني ساندرز بين الناخبين اللاتينيين والشباب الملوّنين على مدار حملاته الرئاسية. فقد فاز مرشحو الكونغرس التقدميون، مثل أعضاء ما يسمى “سكواد” Squad، بالعديد من مناطق مجلس النواب شديدة الديمقراطية بدعم حقيقي من الناخبين غير البيض.

وبالطبع، فإن الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) واللاتينيين، مثل أي مجموعة ديموغرافية، ليسوا كتلة واحدة. يميل الناخبون الأصغر سناً والذين يحملون شهادات جامعية إلى الاتجاه اليساري أكثر من والديهم الأكبر سناً. ومع ذلك، فإن الجاذبية التي اكتسبها بعض المرشحين الديمقراطيين الأكثر محافظة مثل أدامز في المجتمعات السوداء واللاتينية تهدد بتقويض مبدأ مركزي من التفكير السياسي للحزب لعقود: التركيبة السكانية كقدر.

لسنوات، جادل الديموقراطيون أنه مع نمو البلاد بشكل أكثر تنوعاً وحضرية، سيكون حزبهم قادراً على حشد أغلبية شبه دائمة مع ائتلاف صاعد من الناخبين الملوّنين. من خلال تحويل هذه القاعدة، يمكن للديمقراطيين الفوز من دون الحاجة إلى مناشدة سكان الضواحي الأثرياء، الذين هم تقليدياً أكثر اعتدالاً في القضايا المالية، أو ناخبي الطبقة العاملة البيض، الذين يميلون إلى تبني وجهات نظر أكثر محافظة حول العرق والهجرة. لكن مجموعة متزايدة من الأدلة تشير إلى أن أعداداً كبيرة من الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) واللاتينيين قد يتخذون ببساطة وجهة نظر أكثر وسطية بشأن القضايا ذاتها – العرق والعدالة الجنائية – التي يفترض التقدميون أنها ستجمع الناخبين الملوّنين إلى جانبهم.

قدمت الانتخابات التمهيدية لعمدة نيويورك حالة اختبار مثيرة للاهتمام بشكل خاص لهذا النوع من التفكير. مع ارتفاع معدلات الجريمة والعنف باستخدام الأسلحة النارية في نيويورك، أظهرت استطلاعات الرأي أن الجريمة والسلامة العامة كانتا من أهم القضايا بالنسبة للناخبين في سباق رئاسة البلدية.

وأظهر الاقتراع العام المحدود المتاح آراءً متباينة بين الناخبين الملوّنين حول حفظ الأمن. أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد مانهاتن، وهو مركز أبحاث محافظ، أن 17 في المائة فقط من الناخبين السود و18 في المائة من اللاتينيين أرادوا تقليل عدد ضباط الشرطة في أحيائهم. ووجد الاستطلاع أن 62 في المائة من الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) و49 في المائة من الناخبين اللاتينيين قالوا إنهم يؤيدون “سحب تمويل” إدارة شرطة نيويورك وإنفاق الأموال على الأخصائيين الاجتماعيين بدلاً من ذلك.

ووجدت استطلاعات أخرى أن الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) واللاتينيين كانوا أكثر ميلاً من الناخبين البيض للقول إنه يجب زيادة عدد ضباط الشرطة بالزي الرسمي في مترو الأنفاق وأنهم يشعرون بعدم الأمان من الجريمة في أحيائهم. ودفعت المخاوف من الجرائم العنيفة بعض القادة في الأحياء ذات الغالبية السوداء إلى رفض الجهود المبذولة لوقف تمويل الشرطة.

واتهم النشطاء التقدميون الذين دعموا مايا وايلي، أحد المرشحين الأكثر ليبرالية في السباق، آدامز بـ”الترويج للخوف” بشأن ارتفاع معدلات الجريمة في المدينة.

وقالت سوتشي نيميكا، مديرة حزب العائلات العاملة بولاية نيويورك، إن خطاب أدامز يعرض على الناخبين تقسيماً زائفاً بين العدالة والسلامة العامة. لقد عملنا بجد لتفكيك هذا الإطار، لكن هذا التهويل يثير الخوف الحقيقي الذي يشعر به الناس عندما تكون شوارعنا غير آمنة بشكل متزايد. إنها تجربة إنسانية للغاية.

ومع ذلك، قد يقدم التاريخ الشخصي لأدامز جاذبية خاصة للناخبين الذين لديهم وجهات نظر معقدة حول العدالة الجنائية. فهو ضابط شرطة سابق، بنى علامته التجارية السياسية على انتقاد الشرطة، والتحدث علانية ضد وحشية الشرطة، وفي وقت لاحق، عن تكتيكات التوقف والتفتيش التي يتبعها القسم. وبعد سنوات من العمل في السياسة في نيويورك، أصبح عضواً في مؤسسة الحزب الديمقراطي، ويتمتع بمزايا التواصل مع قادة المجتمع.

إنه نوع من السيرة الذاتية الذي يُرجح أن يجذب الناخبين الذين قد تكون لديهم تجارب شخصية مع الشرطة، والذين يميلون إلى العيش في أحياء قد تكون فيها جرائم أكثر ولكن حيث يكون الناس كذلك أكثر عرضة للعنف أو سوء المعاملة من الضباط.

يجادل بعض العلماء والاستراتيجيين بأن الناخبين السود (الأميركيين الأفارقة) واللاتينيين هم أكثر عرضة لتركيز معتقداتهم السياسية على تلك الأنواع من التجارب في حياتهم الخاصة، واتباع نهج براغماتي للسياسة جذوره أقل في الأيديولوجية وأكثر في عدم الثقة التاريخية في الحكومة وفي قدرة السياسيين على الوفاء بوعود كاسحة.

وقال جيفرسون: هذه الطرق المعيارية في التفكير حول الأيديولوجية تنهار بالنسبة للأميركيين السود ففكرة الليبرالية والمحافظة غير جوهرية عندهم. إنها ليست اللغة التي يستخدمها السود (الأميركيين الأفارقة) لتنظيم سياساتهم.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم