الأمم المتحدة: عدد الأولاد الفلسطينيين الذين قُتلوا وجُرحوا في العام الماضي هو الأكبر منذ سنة 2014

الأمم المتحدة: عدد الأولاد الفلسطينيين الذين قُتلوا وجُرحوا في العام الماضي هو الأكبر منذ سنة 2014

ذكر تقرير قدّمه الأمين العام في الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أن عدد الأولاد الفلسطينيين الذين قُتلوا وجُرحوا في النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني في السنة الماضية هو الأكبر منذ سنة 2014. وبحسب التقرير، أغلبية الأولاد أصيبت بسبب إطلاق القوات الإسرائيلية النار.

ودعا غوتيريس إسرائيل إلى أن تتخذ فوراً خطوات توقف الاستخدام المبالغ فيه لإطلاق النار. كما طالب الجهات الفلسطينية بالامتناع من تشجيع الأولاد الفلسطينيين على المشاركة في أعمال العنف. وبحسب التقرير، قُتل 59 ولداً فلسطينياً في السنة الماضية في الضفة الغربية وغزة، بينهم 56 قُتلوا بنيران القوات الإسرائيلية. ومن مجموع 2756 ولداً أُصيبوا بجروح، إسرائيل مسؤولة عن جرح 2674 ولداً خلال تظاهرات، أو خلال مواجهات جرت في أثناء قيام الجيش بعمليات اعتقال.

وقُتل شاب فلسطيني هو أحمد القرا (23 عاماً) بعد إصابته بطلق ناري في أثناء مشاركته في تظاهرات يوم الجمعة بالقرب من السياج الحدودي في غزة. بحسب وزارة الصحة في القطاع، خلال التظاهرة التي أُدرجت يوم الجمعة الماضي ضمن إطار مسيرات العودة، جُرح نحو 56 فلسطينياً، بينهم 22 لم يتجاوزوا الـ17 من عمرهم. وذكرت اللجنة المنظمة للتظاهرات أن عدة آلاف شاركوا في مسيرات الجمعة الماضية التي كانت سلمية ولم تخرق القواعد الموضوعة لها كتحرك شعبي سلمي، وعلى الرغم من ذلك فقد أطلق الجيش الإسرائيلي الرصاص الحي والطلقات المطاطية عليهم بغزارة، وهو ما أدى الى سقوط عدد كبير من الجرحى.
المصدر: صحيفة هآرتس الاسرائيلية – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية