الحاخام رافي بيرتس رئيساً جديداً لحزب “البيت اليهودي”

الحاخام رافي بيرتس رئيساً جديداً لحزب “البيت اليهودي”

وافق مركز حزب البيت اليهودي على تعيين الحاخام رافي بيرتس رئيساً للحزب. ويُعتبر بيرتس من الشخصيات الأكثر تشدداً في الحزب، وانتخابه دليل على التغير الحاد الذي طرأ على هذا الحزب بعد خروج نفتالي بينت وأييليت شاكيد منه، وتأليفهما حزب اليمين الجديد. وفي الوقت الذي عمل نفتالي على إظهار حزب البيت اليهودي كحزب يميني وليس حزباً للمتدينين فقط، فإن الرئيس الجديد للحزب بيرتس هو شخصية يمينية دينية محافظة. يبلغ بيرتس 63 عاماً، وهو عميد في الاحتياط . في سنة 2010، عُيّن في منصب الحاخام العسكري الأساسي. وأثار تعيينه عاصفة بسبب مسؤوليته عن مقتل مقاتلين من وحدة الإنقاذ سنة 1992، في أثناء قيامهم بتدريبات.

في محاضرة ألقاها في سنة 2014، قال: “لا يوجد في القرآن ذكر لكلمة القدس ولو تلميحاً.” وأضاف ” المسجد الوحيد الذي له صفة مقدسة بالنسبة إلى المسلمين هو المسجد الأقصى، وليس لسائر جبل الهيكل أي مغزى ديني بالنسبة إليهم”.

المصدر: صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية