الشرطة السودانية تطلق قنابل الغاز بعد إغلاق محتجين شارعا رئيسيا بالخرطوم

الشرطة السودانية تطلق قنابل الغاز بعد إغلاق محتجين شارعا رئيسيا بالخرطوم

الخرطوم (رويترز): قال شاهد من رويترز إن الشرطة السودانية أطلقت الغاز المسيل للدموع بعد أن أغلق مئات المحتجين شارعا رئيسيا في قلب العاصمة الخرطوم في ساعة متأخرة من مساء يوم الأحد، وتظاهروا ضد حكم الرئيس عمر البشير.

وتجمع المحتجون عقب مباراة لكرة القدم في أم درمان في الجهة المقابلة من وسط الخرطوم عبر نهر النيل وهتفوا قائلين ”الشعب يريد إسقاط النظام“ و ”حرية حرية“ وسط تواجد كثيف لقوات الأمن.

وهزت احتجاجات على مدار خمسة أيام مدنا في أنحاء السودان بسبب ارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية وأزمة في السيولة. واستهدف المحتجون مرارا مقار حزب البشير وطالبوا بإنهاء حكمه الممتد منذ 29 عاما.

ومنذ بدأ نطاق المظاهرات يتسع يوم الأربعاء، فرقت الشرطة المحتجين بالغاز المسيل للدموع وأعلنت السلطات حالة الطوارئ وحظر التجول في عدة ولايات.

وأنحى المسؤولون الحكوميون باللائمة في الاضطرابات على ”مندسين“. وسجل مسؤولون وشهود ما لا يقل عن 12 حالة وفاة، غير أن من الصعب التأكد من الرقم الدقيق.

وبعد مباراة كرة القدم مساء الأحد، طوقت قوات الأمن الشوارع الرئيسية حول الملعب وانتشر في أنحاء المنطقة أكثر من 30 شاحنة تقل قوات الأمن.