المرصد: قوات سوريا الديمقراطية تنتزع بلدة بشرق سوريا من تنظيم “داعش”

المرصد: قوات سوريا الديمقراطية تنتزع بلدة بشرق سوريا من تنظيم “داعش”

بيروت (رويترز): قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الجمعة إن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية انتزعوا السيطرة على بلدة هجين بشرق البلاد من تنظيم “داعش”.

وكانت هجين آخر بلدة خاضعة لسيطرة “داعش” في الجيب الأخير للتنظيم المتشدد شرقي نهر الفرات قرب الحدود مع العراق. وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية وتدعمها الولايات المتحدة منذ شهور لطرد مقاتلي “داعش” من المنطقة.

وذكر مصدر في وحدات حماية الشعب الكردية أن قوات سوريا الديمقراطية تسيطر الآن على هجين وأن الجيوب القليلة المتبقية لداعش سيتم القضاء عليها خلال يوم أو يومين.

وبانتزاع السيطرة على هجين، لم تعد “داعش” تسيطر سوى على شريط صغير من الأراضي على طول الضفة الشرقية لنهر الفرات في المنطقة التي تتركز فيها عمليات تدعمها واشنطن.

كما يسيطر المتشددون على بعض الأراضي الصحراوية غربي النهر في منطقة تقع تحت سيطرة حكومة دمشق وحلفائها.

وأبلغ مظلوم كوباني، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، رويترز يوم الخميس أنه لا يزال يوجد ما لا يقل عن 5000 مقاتل من تنظيم “داعش” في منطقة تشمل هجين وأنهم قرروا القتال حتى النهاية.

ويشمل هذا العدد نحو ألفي مقاتل أجنبي، معظمهم عرب وأوروبيون إلى جانب عائلاتهم.

وقال كوكباني إن من المحتمل أن يكون زعيم تنظيم “داعش” أبو بكر البغدادي موجودا في شرق سوريا لكن قوات سوريا الديمقراطية لا تستطيع التيقن من ذلك لأنه كثيرا ما يختفي.