الموساد يهرّب عالماً نووياً إيرانياً بالتعاون مع الاستخبارات الأميركية والبريطانية

الموساد يهرّب عالماً نووياً إيرانياً بالتعاون مع الاستخبارات الأميركية والبريطانية

كشفت مصادر استخباراتية رفيعة المستوى في بريطانيا لصحيفة “صاندي إكسبرس” أمس (الأحد) أن جهاز الموساد الإسرائيلي قام بتهريب عالم نووي إيراني من بلاده إلى بريطانيا عبر تركيا بالتعاون مع جهازيْ الاستخبارات الأميركي والبريطاني.

ووفقاً لهذه المصادر فإن العالم الإيراني في السابعة والأربعين من عمره ولديه معلومات تتعلق ببرنامج الأسلحة النووية الإيرانية وكان ضالعاً في عملية اغتيال عالم نووي إيراني آخر هو مصطفى أحمد روشن، الذي قُتل في حادثة تفجير سيارته في طهران سنة 2012 .

وأضافت الصحيفة البريطانية أن خطة تهريب العالم الإيراني نُفذت في تشرين الأول/أكتوبر الفائت وتم تهريبه إلى تركيا ثم إلى فرنسا ومنها إلى بريطانيا، وذلك على ظهر زورق مطاطي كان على متنه 12 مهاجراً إيرانياً آخر. وأشارت إلى أنه تم استجوابه في لندن من طرف جهاز الاستخبارات البريطاني قبل توجهه على متن طائرة ركاب إلى الولايات المتحدة.

المصدر: صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية