فريدمان: لا يمكن التحدث مع من ينكر علاقة اليهود بالقدس

فريدمان: لا يمكن التحدث مع من ينكر علاقة اليهود بالقدس

شنّ السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان هجوماً حاداً على الفلسطينيين بسبب معارضتهم فتح “طريق الحجاج” المؤدي الى حائط المبكى [البراق]، والذي تم شقّه في نفق تحت منازل بلدة سلوان في القدس الشرقية مؤخراً.

وقال فريدمان في سياق كلمة ألقاها أمام المؤتمر السنوي لمنظمة “مسيحيون متحدون من أجل إسرائيل” المنعقد في العاصمة الأميركية واشنطن مساء أمس (الاثنين)، إنه لا يمكن التحدث مع من ينكر علاقة اليهود بالقدس. وأضاف أن الفلسطينيين ووسائل الإعلام اليسارية يطلبون من إسرائيل إنكار ماضيها وتراثها.

وكان نائب الرئيس الأميركي مايك بينس ألقى كلمة في الجلسة الافتتاحية لهذا المؤتمر أكد فيها أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستكون دائماً مع إسرائيل.

وأضاف بينس أن الولايات المتحدة لن تسمح لأي كان بأن يهدد أمن دولة إسرائيل اليهودية، ولن تسمح أبداً لإيران بامتلاك أسلحة نووية.
موقع : Ynet الإسرئيلي – عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية