هنغاريا ستفتتح مكتباً تجارياً في القدس يتمتع بصفة دبلوماسية

هنغاريا ستفتتح مكتباً تجارياً في القدس يتمتع بصفة دبلوماسية

قال رئيس الحكومة الهنغارية فيكتور أوربان إن بلاده قررت أن تفتتح مكتباً تجارياً في القدس ستكون له صفة دبلوماسية رسمية.

وجاءت أقوال أوربان هذه في تصريحات أدلى بها إلى وسائل إعلام في ختام الاجتماع الذي عقده مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في ديوان رئاسة الحكومة في القدس أمس (الثلاثاء)، وأعرب فيها أيضاً عن أمله بأن تعزّز هذه الخطوة العلاقات القائمة بين الدولتين.

وشكر نتنياهو أوربان على قراره هذا، وأكد أنه يشير إلى عمق الصداقة بين البلدين.

وعقد نتنياهو في وقت سابق أمس اجتماعاً مع رئيس الحكومة السلوفاكية بيتر بيليغريني، أعلن هذا الأخير في ختامه أيضاً افتتاح مكتب ثقافي وتجاري في القدس، من دون أن يوضح ما إذا كان سيتمتع بصفة دبلوماسية أم لا.

ووصل أوربان وبيليغريني ورئيس الحكومة التشيكية أندريه بابيش إلى إسرائيل أمس لعقد سلسلة اجتماعات منفصلة مع نتنياهو، وكان من المفروض أن يشاركوا في مؤتمر قمة “فيشيغراد” لدول وسط أوروبا [التشيك وبولندا وهنغاريا وسلوفاكيا] الذي كان من المقرر أن يُعقد في القدس، لكن تم إرجاؤه في إثر انسحاب بولندا منه بسبب الأزمة الدبلوماسية المستمرة بينها وبين إسرائيل بشأن دورها في المحرقة النازية، وتصريحات القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس الذي قال إن البولنديين يرضعون معاداة السامية مع حليب أمهاتهم.

يُشار إلى أن جمهورية التشيك افتتحت في تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت “البيت التشيكي” في القدس الذي يضم مندوبي شركات ومركزاً ثقافياً، لكن من دون أي صفة دبلوماسية.

المصدر: صحيفة “يسرائيل هيوم”، عن نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية