امرأة من هذا الزمن

امرأة من هذا الزمن

بقلم: آلاء سعد –

كل الطرق تؤدي إلى قلبي … ولكنك لست أهلاً لإبصارها …….
غادرت والشبابيك ضبابية تكاد تتكلم #خيبات …. #عثرات .. #أحلام ناقصة…
الباب نصف مفتوح … ثمة طريق متعفن لا يبصر أنقى الطرق، وربما لا يحاول الإبصار على الإطلاق …
لا يتراءى له إلا امرأة مشغولة برتق الجوارب وتنظيف الأطباق …
كنت على قدر لا بأس به من اجتماع الآراء أني امرأة جيدة ويقال باللغة المحكية(( #ست بيت))..
امرأة متمردة نوعاً ما ولكن هذا التمرد يخشى الظهور علانيةً..
أحاول #لملمة ما بقي من نفسي وأواصل …
نعم أواصل وأضج #حياة .. و#الجميل #الغريب أني كنت ومازلت كما يقال وأُسمّى من بعض الأصدقاء ،(#دينمو النشاط ) …
كل الطرق تؤدي إلى قلبي.. ولكنك لست أهلاً لإبصارها …